ترامب يكشف الأسبوع المقبل عن خطته للسلام بالشرق الأوسط و نتانياهو يرحب بها و يقول انها “تاريخية”

بعد مرور أكثر من عامين على اقتراح الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطة سلام الشرق الأوسط لأول مرة، لا تزال الخطة تتعثر عند خط البداية.

و أعلن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومنافسه المحلي الرئيسي بيني غانتس، إلى واشنطن لمناقشة “فرص السلام”.

ولم يرد أي ذكر للفلسطينيين الذين سارعوا للتحذير من أي تحرك أميركي ينتهك القانون الدولي.

وحتى الآن، لم يُكشف إلا القليل من الخطة التي يتعين عليها معالجة قضايا استعصت على جهود صانعي السلام السابقين على مدار عقود من الزمن، وفي هذا التقرير نطرح خمسة أسئلة تساعدك في فهم أفضل للخطة. 

 (1) ما القضايا التي تشملها الخطة؟

  • وضع القدس التي تضم مواقع مقدسة لدى اليهود والمسلمين والمسيحيين.

  • وضع حدود متفق عليها بين الجانبين.

  • وضع الترتيبات الأمنية لتهدئة مخاوف إسرائيل مما وصفوه بـ “هجمات الفلسطينيين والجيران المعادين”.

  • المطالب الفلسطينية بإقامة دولة فلسطينية ووضع حد لاحتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية.

  • إيجاد حل لمحنة ملايين اللاجئين الفلسطينيين.

  • ترتيبات لتقاسم الموارد الطبيعية الشحيحة، مثل المياه.

  • المطالب الفلسطينية بإزالة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، والتي يعيش فيها الآن أكثر من أربعمئة ألف إسرائيلي بين نحو ثلاثة ملايين فلسطيني بالضفة الغربية، إلى جانب مئتي ألف مستوطن آخرين في القدس الشرقية.

(2) لماذا أعيد إحياء الخطة الآن؟

  • العلاقات الأميركية الإسرائيلية في أوجها الآن، إذ إن ترامب ونتنياهو من أقرب الحلفاء.

  • يواجه الرجلان مشاكل داخلية، من محاولات لعزل ترامب من الحكم إلى توجيه تهم فساد لنتنياهو في نوفمبر/تشرين الثاني.

  • كلاهما يواجهان حملات انتخابية، فترامب يسعى لإعادة انتخابه، أما نتنياهو فقد فشل في تشكيل ائتلاف حاكم بعد جولتي انتخابات العام الماضي.

(3) ما التفاصيل التي عرفت عن الخطة حتى الآن؟

  • تخشى مصادر فلسطينية وعربية جرى إطلاعها على مسودة الخطة من أنها تسعى إلى رشوة الفلسطينيين لقبول الاحتلال الإسرائيلي، تمهيدا لضم إسرائيل نحو نصف الضفة الغربية.

  • جرى تدشين المرحلة الأولى من مقترح السلام في مؤتمر اقتصادي بالبحرين في يونيو/حزيران الماضي، مما يعكس العقلية التجارية لترامب وصهره جاريد كوشنر المهندس الرئيسي للخطة.

  • دعت المرحلة الأولى لإنشاء صندوق استثماري بقيمة خمسين مليار دولار لدعم الاقتصاد الفلسطيني واقتصادات دول الجوار العربية، وقال كوشنر وقتها إنه يعتقد أن الصفقة يمكن أن تفتح باب الرخاء للفلسطينيين وتحقق الأمن لإسرائيل.

(4) ما فرص نجاح الخطة؟

  • سقف التوقعات منخفض، فقد انهارت آخر محادثات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين في عام 2014.

  • المعضلة الكبرى هي حل الدولتين، وهي الصيغة الدولية المطروحة منذ فترة طويلة لإحلال السلام من خلال إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل، والتي تؤيدها الأمم المتحدة ومعظم دول العالم. 

  • إدارة ترامب رفضت دعم حل الدولتين.

  • في نوفمبر/تشرين الثاني، تمت مخالفة السياسة الأميركية المطبقة منذ عقود عندما أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر مستوطنات إسرائيل على أراضي الضفة الغربية “مخالفة للقانون الدولي”.

  • أعلن نتنياهو أنه يعتزم ضم جميع المستوطنات، وكذلك معظم غور الأردن، بينما يعتبر الفلسطينيون أن غور الأردن -أي ما يقرب من 30% من الضفة الغربية- سيكون جزءا حيويا من دولتهم المستقبلية، وسلة الخبز للضفة الغربية ويشكل حدودها الخارجية مع الأردن.

(5) هل يمكن للولايات المتحدة أن تكون وسيطا؟

  • الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعتبر أنه غير الممكن “اعتبار واشنطن وسيطا في أي محادثات سلام مع إسرائيل”.

  • رفض عباس المشاركة في أي جهود سياسية مع إدارة ترامب.

  • منذ انتخاب ترامب، قام بسلسلة من التحركات التي أسعدت إسرائيل وأغضبت الفلسطينيين، ويتضمن ذلك قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل عام 2017، ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

  • يخشى الفلسطينيون أن تبدد خطة ترامب آمالهم في إقامة دولة مستقلة بالضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

error: Content is protected !!