المتعاقدون يشلون قطاع التعليم لمدة 4 أيام و مسيرة وطنية بشوارع البيضاء

التازي أنوار

أعلنت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” عودتها إلى الاحتجاج بشكل واسع، عبر خوض إضراب وطني من الثلاثاء إلى الجمعة 28 و29 و30 و31 يناير 2020 مرفوقا بمسيرة وطنية بالدار البيضاء يوم الأربعاء 29 يناير 2020.

قرار “الأساتذة المتعاقدين” بخوض الاشكال الاحتجاجية وشل قطاع التعليم طيلة 4 أيام، دعمته النقابات التعليمية الاكثر تمثيلية في القطاع، بينها النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، التي أكدت على ضرورة إدماج الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في أسلاك الوظيفة العمومية وإلغاء التوظيف بالعقدة.

وحسب بلاغ للنقابة، فإنها تؤكد على استعدادها لتقديم مقترحات إيجابية لهذا الحل انطلاقا من تجارب بلدان مماثلة، داعية وزارة التربية الوطنية إلى تجويد العروض والتجارب مع باقي ملفات الشغيلة التعليمية التي سبق للنقابة الوطنية للتعليم التعبير عنها في رسالتها الى وزير التعليم سعيد أمزازي.

وجاء قرار الاضراب، حسب ما أعلنت عنه التنسيقية ردا على سياسة الاذان الصماء التي تنهجها الدولة في العديد من القطاعات الاجتماعية و على رأسها قطاعات التربية والتكوين، في ظل الاحتقان والارتجالية داخل المنظومة التعليمية بسبب العشوائية والارتجالية التي تشوبها وكذلك تراكم الملفات منذ سنوات دون حل جذري، مؤكدة على مواصلة المعركة حتى اسقاط مخطط التعاقد و ادماج جميع الاساتذة في الوظيفة العمومية دون قيد أو شرط.

error: