وفاة مغربي من مريرت، بمركز للحرس الاسباني، في ظروف غامضة، وأسرته تطالب بكشف الحقيقة

  • أحمد بيضي

 

     لا زالت أسرة الشاب عماد الرفالي (24 سنة)، بمريرت، إقليم خنيفرة، تنتظر تحرك السلطات المغربية لحث نظيرتها الإسبانية على تعميق البحث بخصوص غموض وفاة ابنها بمخافر الحرس المدني الاسباني بالخزيرات، وذلك بعد اعتقاله بمكان مَّا، إما للتحقق من هويته أو أسباب أخرى، والزج به بمركز للاحتجاز، حيث تحول إلى جثة هامدة في ظروف جرًّت خلفها الكثير من الاستفهامات التي حسمتها السلطات الإسبانية بما يزعم أن الشاب انتحر، ليلة 25 يناير 2020، بشنق نفسه بحاشية الغطاء، ما حمل أسرته إلى مكاتبة السلطات الإسبانية، عبر القنوات الدبلوماسية، من أجل الوقوف على حقيقة الوفاة، سيما أن كل الوثائق والمعلومات تؤكد أن الهالك توفي بمركز الاحتجاز.

     وشهدت مريرت، يوم الأربعاء 5 فبراير 2020، وقفة تضامنية تحولت إلى مسيرة جابت شوارع البلدة، بمشاركة عدد كبير من الفعاليات الجمعوية والحقوقية المحلية، وتتقدمها أسرة الهالك، عماد الرفالي، حيث لم تتوقف فيها حناجر المشاركين عن ترديد مجموعة من الهتافات والشعارات القوية، والمطالبة بالتدخل الفوري للسلطات المعنية ووزارة الخارجية والسفارة المغربية بالجارة اسبانيا، في سبيل حث السلطات الاسبانية على تعميق البحث والتحقيق في أسباب وفاة أو “مقتل” الشاب المعني بالأمر، فيما ندد المتظاهرون بالتأخر المشبوه في إبلاغ العائلة بنبأ الوفاة، وكذا بتجاهل الملف من طرف السلطات المعنية والاطارات المهتمة بقضايا الجالية.

     وبينما شددت أسرة المعني بالأمر على ضرورة دخول السلطات المغربية على خط ملف القضية، وسلك جميع الإجراءات الضرورية التي من شأنها ضمان حقوقها كاملة في هذا الملف، والوصول إلى أبعد مدى في التأكد من حقيقة نتائج التشريح الطبي بغاية ملامسة تفاصيل وملابسات الوفاة، مع الإشارة إلى أن القنصل العام بالخزيرات استقبل شقيقة الهالك، القاطنة بألميريا، وبينما عبر لها عن حزنه العميق، سلمها نسخة من التشريح الطبي الذي “يؤكد انتحار شقيقها”، ولم تقتنع شقيقة الشاب بهذه الرواية، مقابل إصرارها على المطالبة بإعادة عملية التشريح الطبي، في حضور طاقم متخصص محايد، والكشف عن ظروف وحيثيات وأسباب وفاة شقيقها.  

     وارتباطا بالمستجدات، أكدت مصادر عليمة ما يفيد أن ملف القضية تم وضعه، يوم الخميس 6 فبراير 2020، بيد وزير الخارجية الاسباني عقب زيارته الرسمية للمغرب، فيما تم تسليم نسخة منه للسفارة الاسبانية بالرباط، ولبعض الاعلاميين المشتغلين بالديار الاسبانية، وأكد المحامي ذ. حسن السباعي أن الاتصالات والتحركات جارية، حتى وان اقتضى الأمر إشراك فاعلين حقوقيين ومحامين اسبان في امكانية القيام بزيارة خاصة للخزيرات، بغاية الاطلاع على مجريات التحقيق، وما وثقته الكاميرات من مكان الاعتقال إلى حالة الوفاة، مع تحديد المسؤولية، علما أنها ليست المرة الأولى التي تستعمل فيه السلطات الأوروبية “رواية الانتحار” كلما توفي بسجونها مغاربة وأجانب.

     وكان الشاب عماد الرفالي، أو “شهيد لقمة العيش”، كما لقبه الجميع، قد هاجر قبل حوالي سبعة أشهر، إلى الديار الاسبانية، بحثا عن مستقبل كريم بعدما أتم مسيرته الدراسية عند حصوله على الإجازة، من كلية الحقوق بجامعة المولى إسماعيل، ليجد نفسه معطلا في دروب مدينته، قبل أن يتمكن من الوصول، في هجرة سرية، إلى الضفة الأخرى وكله أمل في إسعاد نفسه وأسرته، ولم يكن يدري أن عمره سينتهي مغتربا، ولا أحد من أسرته ومعارفه صدق “رواية الانتحار”، انطلاقا من أن المعني بالأمر كان محبا للحياة وهو طالب، ومليئا بالتفاؤل وهو معطل، كما كان في علاقة حب بشابة اسبانية من أصول مغربية تنتمي لعائلة مسؤول حكومي.

error: Content is protected !!