استقبال بخنيفرة للعدائين المتوجين في “البطولة المغاربية للعدو الريفي المدرسي” المنظمة بتونس

  • أحمد بيضي

 

    احتضنت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بخنيفرة، يوم الثلاثاء 11 فبراير 2020، حفل استقبال على شرف العدائين الفائزين في البطولة المغاربية للعدو الريفي المدرسي التي نظمت مؤخرا بالديار التونسية، وهم البطلة فاطمة أعفير (من الثانوية الإعدادية ابن عبدون) والبطلة خديجة الناصري (من الثانوية التأهيلية طارق) والبطل اسماعيل الشخيشخ (من الثانوية الإعدادية أنوال)، حيث ترأس الحفل المدير الاقليمي، فؤاد باديس، في حضور رؤساء بعض مصالح المديرية، أعضاء الفرع الإقليمي للجامعة الملكية للرياضة المدرسية، مديري المؤسسات التعليمية التي يدرس بها الأبطال الفائزون، مدير المركز الجهوي لألعاب القوى ورئيس جمعية نادي أسود أطلس خنيفرة لألعاب القوى.

    الحفل الذي حضرته أطرا تربوية ورياضية، تتقدمهم ذة. نورة المودن، من إعدادية أنوال، التي رافقت المنتخب الوطني إلى تونس، في الفترة الممتدة من 30 يناير إلى 3 فبراير 2020، لم يفت خلاله المدير الاقليمي تهنئة العداءتين والعداء الفائزين، والأطر التي ساهمت في تحقيق التتويج المغاربي الذي شرف المديرية والاقليم، مع التعبير عن أمله في مضاعفة الجهود من أجل المزيد من العطاء والنتائج الجيدة، خصوصا في المسابقات العالمية المقبلة، فيما أعرب بالمناسبة عن استعداد المديرية لتوفير ما ينبغي من الظروف الملائمة والمناسبة لدعم الأبطال، سواء في مسارهم الرياضي أو الدراسي، بتعاون وتنسيق مع كل الشركاء والفاعلين التربويين.

     ويأتي حفل المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالتلاميذ المتوجين، بعد تنظيم حفلات استقبال ببعض المؤسسات المذكورة على شرف أبنائها العدائين، وفي مقدمتها أساسا الثانوية الاعدادية ابن عبدون التي أقامت، صبيحة الاثنين 10 فبراير2020، استقبالا حارا وحفلا متميزا، على شرف التلميذة فاطمة أعفير الفائزة بالمرتبة الاولى (فئة الفتيات)، عقب أطوار البطولة المغاربية للعدو الريفي المدرسي، والتي ساهمت في تأهل المنتخب الوطني للمنافسات العالمية، حيث تخلل الحفل ترديد النشيد الوطني، وكلمة رئيس المؤسسة، عبدالسلام لمدرسة، الذي أعرب عن مدى اعتزاز مؤسسته بالبطلة المغاربية المعنية بالأمر.

    وجرى حفل الاستقبال بالثانوية الاعدادية في حضور جل مكونات المؤسسة، من أطر وتلاميذ وجمعية الأمهات والآباء، والجمعية الرياضية وبعض الشركاء، وعلى هامشه تم استعراض إنجازات البطلة المغاربية فاطمة أعفير، المزدادة في السابع والعشرين من يناير 2004، وذلك انطلاقا من حصولها، في شهر نونبر 2019، على المرتبة الأولى في البطولة الإقليمية للعدو الريفي المنظمة بخنيفرة، والمرتبة الثانية في البطولة الجهوية بخريبكة، ثم المرتبة الأولى في البطولة الوطنية المنظمة بالدارالبيضاء، في دجنبر 2019، والمرتبة الأولى في التربص الإعدادي بفاس، لانتقاء عناصر المنتخب الوطني الذي سيشارك في البطولة المغاربية.     

    ومعلوم أن التلميذة فاطمة أعفير قد عادت من الديار التونسية، بالميدالية الذهبية والبطولة المغاربية للعدو الريفي المدرسي (فئة الفتيات)، فيما ساهمت في فوز المنتخب الوطني بالمرتبة الأولى مغاربيا، سواء على مستوى الفردي أو الفرق، ثم التلميذة خديجة الناصري التي فازت بالميدالية النحاسية بعد تمكنها من بلوغ المرتبة الثالثة، والتلميذ اسماعيل شخيشخ، الفائز بالمرتبة الثالثة وطنيا (الميدالية النحاسية) على المستوى الفردي، مع التذكير بأن البطولة عرفت مشاركة كل الدول المغاربية، ما سجل منافسة قوية بين عدائي هذه الدول احتفظ من خلالها الزيانيون المغاربة بنتائجهم المتميزة على غرار الدورات السابقة لهذه البطولة.

    ويشار إلى أن أطرا من مديرية خنيفرة، بادروا، يوم الثلاثاء 4 فبراير 2020، إلى استقبال الأبطال العائدين من تونس رفقة عناصر المنتخب الوطني المدرسي، بمطار محمد الخامس، في أجواء احتفالية رائعة بمشاركة رئيس مكتب التربية البدنية، محمد كاوى، وحضور مدير الارتقاء بالرياضة المدرسية، عبدالسلام ميلي، ومدير التعاون والارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي، عزيز نحية، ومدير المناهج، فؤاد شفيقي، ولم يفت متتبعي الشأن الرياضي التصفيق الحار للرياضة المدرسية الزيانية، وتوجيه التهنئة للفائزات والفائزين والتنويه بكافة مؤطريهم، وللفاعلين والشركاء بمديرية خنيفرة والأكاديمية الجهوية ومركز التكوين الجهوي لألعاب القوى بخنيفرة وأندية ألعاب القوى بالإقليم.

error: Content is protected !!