كورونا يضرب “الطواقم الطبية” ويفاقم أزمة الصين

تفاقمت الأزمة، التي تعيشها الصين، إثر تفشي فيروس كورونا المستجد، إذ بالإضافة إلى تزايد عدد الضحايا بشكل مرعب، بدأ الوباء بضرب المئات من أفراد الطواقم لطبية.

وتوفي ستة من العاملين في المجال الصحي جراء الفيروس في الصين وأصيب أكثر من 1716 بالوباء، وفق حصيلة أعلنتها الحكومة، اليوم الجمعة، مسلطة الضوء على المخاطر التي تواجهها الطواقم الطبية في المستشفيات، ولا سيما مع النقص في الأقنعة والملابس الواقية.

وصدرت هذه الأرقام بعد أسبوع على وفاة الطبيب الذي كان أول من حذّر في دجنبر الماضي من وباء كوفيد-19، غير أن الشرطة هاجمته لاتهامه بنشر شائعات، وأثارت وفاته غضباً في الصين.

وذكر تشينغ يي شين، نائب وزير الصحة الصيني، اليوم، خلال مؤتمر صحافي حول موضوع حماية العاملين في هذا القطاع، أن عدد المصابين بالعدوى بين الأطقم الطبية آخذ في الارتفاع.

ونبه مسؤولو الصحة والمستشفيات في الصين مرارا إلى نقص معدات الوقاية التي تشمل الأقنعة الواقية مع تفشي المرض في إقليم هوبي وانتشاره في بقية أنحاء البلاد.

ويشار إلى أن اللجنة الوطنية للصحة في الصين أعلنت، اليوم الجمعة، أنها تلقت تقارير بتسجيل 5090 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا، و121 وفاة يوم الخميس، في 31 منطقة.

error: Content is protected !!