التربية الصحية…وزارة التعليم تتخذ إجراءات وتدابير صحية في التعليم الاولي

التازي أنوار

أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي، الدليل البيداغوجي للتعليم الاولي، و لا شك أن موضوع التربية الصحية لا يحتاج تسويقا ولا دعاية، فهو موضوع يفرض نفسه ويستمد أولويته من موقعه في هرم الاحتياجات الانسانية كضرورة من ضروريات الوجود الانساني المرتبطة بحاجة البشر للبقاء، فالتربية الصحية ملزمة للفرد ولا يمكن فصلها عن الصحة العامة، لأنها أساس النمو السليم لعقل الطفل وجسمه.

و حسب الدليل، فمرحلة التعليم الاولي مرحلة عمرية حاسمة في مسار الطفل التعلمي، يتوخى منها إعداده للحياة المدرسية و المجتمعية، من خلال العمل على تنمية مهاراته الحسية الحركية و المكانية والزمانية والرمزية والتخيلية و التعبريية. مشيرا إلى أن التربية الصحية في التعليم الأولي حظيت بأولوية كبرى باعتبارها الخطوة الأولى لتربية الجوانب الأخرى المكونة لشخصية الطفل.

و أبرز المصدر ذاته، أن الجميع مدعوون، كل من موقع مسؤوليته، للعمل في اتجاه تحقيق الأهداف المتمثلة في رفع الوعي الصحي داخل بنيات التعليم الأولي خصوصا، و التثقيف الصحي، و العمل من أجل توفير بيئة مدرسية صحية للطفل، و تحسين ظروف العمل داخل الفصول بالتنسيق والتعاون مع الفاعلين في الأسرة التربوية أولا والمجتمع ثانيا، بالاضافة إلى الارتقاء بجودة الخدمات الصحية المقدمة داخل المؤسسة.

وبخصوص اجراءات الصحة في التعليم الاولي، تضمن الدليل عدة مرتكزات أساسية وتتمثل في، الاهتمام بالبيئة الصحية المدرسية، و الحرص على سلامة الفضاء المدارس، و تقديم الخدمات الصحية والعلاجية والوقائية في بنيات التعليم الأولي من خلال الاشراف الصحي اليومي والتتبع المستمر للحالة النفسية للأطفال داخل الأقسام، وكذا في مختلف المرافق بالمؤسسة، و الكشف الطبي الدوري بالتنسيق مع العاملين بقطاع الصحة، و الحرص على الالتزام بالشروط الصحية المرتبطة بالغذاء من حيث الكم والنوع والمراقبة المستمرة مدى خضوعه للضوابط الصحية المعمول بها.

ومن بين الاجراءات الصحية كذلك، الارتقاء بالسلوك الغذائي للأطفال من خلال الحرص على التوعية، و الوقاية من الحوادث والأخطار الممكنة التعرض لها داخل فضاءات التعليم الأولي، و الصحة الجسدية في علاقة بالتربية البدنية، الألعاب والترفيه، و البرامج الصحية والحملات الطبية المنظمة من طرف وزارة الصحة والموجهة للمجتمع المدرسي عموما وبنيات التعليم الأولي خصوصا، و التوعية الصحية على امتداد تنظيم اليوم المدرسي وتنوع أنشطته، و التثقيف الصحي للعاملين بفضاءات التعليم الأولي.

error: Content is protected !!