معرض الكتاب… زوار يشتكون غلاء الكتب و عارضون يحملون المسؤولية لوزارة الثقافة

التازي أنوار

اختتمت نهاية الأسبوع الماضي، فعاليات الدورة ال 26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء التي شكلت محطة جديدة تم الاحتفاء فيها على مدى عشرة أيام، بالكتاب وأهله.

وشاركت في هذه الدورة 266 مؤسسة منها ثمان مؤسسات دستورية وست وزارات قطاعية وثلاث مؤسسات عمومية وسبع جامعات و12 سفارة وتمثيلية أجنبية، إلى جانب 230 عارضا من المغرب والعالم العربي وإفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا.

ولم تخلو فعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر من تساؤلات عديد للزوار و القراء حول “أثمنة الكتب المعروضة” التي شهدت ارتفاعا في الأسعار مقارنة بالدورات السابقة، اذ صرح العديد من المواطنين لجريدة “أنوار بريس” بأن أثمنة الكتب والروايات المعروضة تعرف ارتفاع في الأسعار وهو ما حال دون تمكين القارئ من اقتناء الكتاب، اذ لا يعقل أن يصل ثمن الكتاب في بعض الأحيان الى 200 درهما وهو ما يشكل عائقا أمام الطلبة و عموم القراء يقول أحد زوار المعرض.

ومن جهة أخرى، اشتكى الزوار من ارتفاع أثمنة “المعروضات” من كتب وقصص تهم على وجه الخصوص الأطفال والملصقات الترفيهية، متسائلين عن السبب وراء ذلك.

وبالمقابل، عملت العديد من دور العرض ممن عاينتهم الجريدة، على وضع عروض مناسبة وتخفيض لأثمنة الكتب وعيا منها بتشجيع القراءة والمطالعة، حيث وصلت عروض التخفيض إلى 40 بالمئة على السعر الحقيقي للكتاب، وهو ما شجع العديد من الزوار سواء طلبة أو من محبي المطالعة والقراءة، على شراء الكتب والاقبال على دور العرض مرات ومرات طيلة 10 أيام.

وفي سؤالنا عن سبب غلاء الكتاب في النسخة ال26 للمعرض الدولي للكتاب والنشر، أوضح أحد العارضين، أن الامر لا يتعلق فقط بمصاريف الطباعة أو النشر التي ارتفعت في الآونة الأخيرة، وإنما أيضا الى إقدام وزارة الثقافة والشباب والرياضة على الرفع من قيمة الكراء المخصص للعارضين وهو ما يدفع البعض الى التصرف في ثمن بيع الكتاب للعموم.

و أشار المصدر ذاته، إلى أن الوزارة عمدت هذه السنة إلى وضع أسعار وصفها بالمرتفعة بالنسبة للعارضين الذين يودون عرض كتبهم وابداعاتهم بأروقة المعرض، اذ يصل ثمن المكان المخصص للعرض حوالي 18 ألف درهم لمدة 10 أيام، وهو ما أدى بصفة غير مباشرة لارتفاع أثمنة بيع الكتب.

وبخصوص أسعار التذاكر المخصصة للولوج إلى أروقة المعرض، عمدت الوزارة إلى تفويت هذه العملية إلى شركة خاصة عبر صفقة لم يتم الكشف عن قيمتها المالية لحد الان، حيث وصل ثمن التذكرة الواحدة إلى حدود 10 دراهم لكل زائر.

وعرفت دورة 2020 من المعرض الدولي للنشر والكتاب حضور شخصيات مرموقة من عالم الفكر والسياسة والاقتصاد وكتاب ومفكرون ومبدعون من داخل المغرب ومن المغاربة المقيمين بالخارج، بالإضافة إلى ضيوف من بلدان مغاربية وعربية وإفريقية وأوروبية وأمريكية لاتينية، بما جعل منها محطة للاحتفاء بالقيم الكونية لاسيما القائمة على الانفتاح والتلاقح والتعايش والتنوير.

و يشار إلى أنه تم اختيار إقليم كبيك بكندا ضيف شرف على الدورة المقبلة (27) من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء.

error: Content is protected !!