الأستاذ محمد الهيني يعلق على قرار هيئة المحامين القاضي برفض طلب تقييد “انفصالي” في لائحة المتمرنين

د. محمد الهيني
ان قرار هيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف باكادير وكلميم والعيون الصادر بتاريخ 3فبراير 2020 والقاضي برفض طلب احد الاشخاص الرامي الى التقييد في لائحة المتمرنين بسبب توجهاته الانفصالية المعادية للوحدة الترابية يعتبر قرارا تاريخيا وتاصيليا وحكيما وشجاعا لانه لاول مرة تعرص مثل هذه النازلة
ويشكل هذا القرار اهمية قصوى لانه جاء مبدئيا ومنسجما مع احكام الدستور والقانون والاتفاقيات الدولية لان حرية التعبير تتنافى مع خرق القانون وانتهاك السيادة المغربية وضرب الوحدة الترابية لان المحامون يؤدون القسم على احترام القانون والامن والسلم العمومي كما ان المواطنة عن حق لا يمكن اختزالها في شهادة الجنسية وانما هي شعور بالانتماء للوطن يتمثل في الولاء له وفي احترام نظامه العام وفي المشاركة في تحمل الاعباء المادية والمعنوية تجاهه وفي الدفاع عنه وفي عدم المساس بثوابته الى غير ذلك من مسنلزمات الانتماء
وهذا القرار يتلاقى كليا مع بيانات ومواقف جمعية هيئات المغرب المناصرة دوما لقضية الصحراء المغربية كقضية كل المغاربة وكل من مس بالاجماع فهو ليس بمغربي ولا يستاهل ان يكون مواطنا فلا ديمقراطية دون احترام القانون ولا مراعاة قواعد المواطنة الصادقة القائمة على صيانة اللحمة الوطنية الجامعة على احترام ثوابت الوطن وحدوده الحقة
هذا القرار يعكس التكوين العالي للهيئة من حيث متانة وسلامة التعليلات وجوهرها المواطناتي
نحيي عاليا نقيبنا ومفخرتنا الاستاذ وهبي وكل اعضاء الهيئة على قرارهم الوطني لاسيما وان المعني ظل على موقفه حتى بعد استفساره من طرف الهيئة
ومما لا شك فيه فان كل تراجع من المخاطب بالقرار عن مواقفه بشكل نهائي وثابت سيعدل ويغير مضمون اي قرار مستقبلي وسنكون اول المدافعين عن ان الوطن غفور رحيم

error: