كأنه فيلم رعب: مخرج سينمائي وأسرته يلقون حتفهم داخل منزلهم بسبب كورونا…

"إلى كل ما أحببتهم وأحبوني.. وداعا".

فيلم رعب تكونت مشاهده من الخوف والألم والحزن والفقدان والعزلة عن العالم، تجسد على أرض الواقع ليكون بطله مخرج سينمائي صيني وعائلته الصغيرة حين فرض عليهم البقاء داخل منزلهم في مدينة “ووهان” ضمن سياسة “الحجر الصحي المنزلي”، ليتساقط أفراد الأسرة كأوراق شجرة حل خريفها.

وقد توفي المخرج الصيني تشانغ كاي البالغ من العمر “44 عاما”، داخل منزله رفقة والده وشقيقته ووالدته، بسبب عدوى فيروس “كورونا المستجد”، فيما لا تزال زوجته في حالة خطيرة.

وقد بدأ الراحل في رعاية والده المريض بمنزله في أواخر يناير، بعد أن فشل في إيجاد مكان له داخل مستشفيات المدينة، ليموت في الثامن والعشرين من الشهر المنصرم، حيث لحقته والدته بعد بضعة أيام عقب انتقال العدوى إليها، فيما وافت المنية شقيقته بعد ساعات من وفاته في 14 من فبراير الحالي.

وقبل وفاته كتب ذلك المخرج رسالة مؤثرة قال فيها: “إلى كل ما أحببتهم وأحبوني.. وداعا”.

error: Content is protected !!