التغطية الصحية….10.1مليون مستفيد و أدوية جديدة يسترجع ثمنها

كشفت مؤشرات التقرير السنوي العام لنظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض برسم سنة 2018، أن عدد الساكنة المشمولة بالتغطية الصحية بلغ حوالي 10.1 مليون مستفيد.

و أوضح المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي، خاليد لحلو، أنه بخصوص موارد النظام، فقد بلغت 12.37 مليار درهم من الاشتراكات والمساهمات في متم سنة 2018، في حين وصلت مصاريفه لـ8.9 مليار درهم، منها 31.5 بالمائة مخصصة للأدوية.

وقد سجل نظاما الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، في متم سنة 2018، فائضا ماليا تراكميا بلغ 36.07 مليار درهم، حيث سجل النظام الأول 29.05 مليار درهم، مقابل 7.02 مليارات درهم للنظام الثاني.

وتم خلال هذه الدورة الـ22 للوكالة الوطنية للتأمين الصحي بشأن نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض، عرض أهم منجزات الوكالة خلال سنة 2019، ومن أبرزها بلورة استراتيجيتها الجديدة 2020-2024، والتقدم المحرز في مسار تجديد الاتفاقيات الوطنية الذي انطلق منذ سنة 2009، وتوج في 13 يناير 2020 بتوقيع ثلاث اتفاقيات وطنية بين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومقدمي العلاجات والمؤسسات الصحية في القطاع الخاص.

كما تم التوقيع، في 13 يناير الماضي، على مجموعة أخرى من الاتفاقيات، منها اتفاقية شراكة مع معهد البحث في السرطان، والمجلس الوطني لهيئة الأطباء، والجمعية المغربية للعلوم الطبية، المتعلقة بإعداد البروتوكولات العلاجية والمراجع الوطنية لضمان ممارسات جيدة في علاج السرطان، والتي تعتبر من بين الوسائل الرئيسية للضبط والتحكم الطبي في النفقات، في إطار نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض.

وسجلت سنة 2019، إبداء الوكالة لـ 1600 رأي طبي حول ملفات الشكايات التي أحيلت عليها من أجل التحكيم، كما أدرجت 145 دواء جنيسا في لائحة دليل الأدوية المقبول إرجاع مصاريفها، والتي تمكن تسميتها الدولية المشتركة من استرداد تكاليفها، حيث بلغت نسبة إدراج الأدوية الجنيسة في لائحة دليل الأدوية المقبول إرجاع مصاريفها67 في المائة، و التي تضم حاليا 4470 دواء مقبولا معوضا عنه.

error: Content is protected !!