سفير المملكة بروما يقر  باستحالة ترحيل جثامين المغاربة إلى أرض الوطن وهذا ما أعلن عنه كبديل

أقر السفير المغربي بروما باستحالة ترحيل جثامين المغاربة المتوفين بشكل طبيعي إلى المغرب. و دعا السفير المغربي، يوسف بلا، اليوم الاثنين، أفراد الجالية المغربية بإيطاليا إلى التحلي باليقظة واتخاذ الحذر من أية محاولة تهدف إلى استغلال الأوضاع النفسية للمواطنين فيما يخص مسألتي ترحيل جثامين المتوفين بشكل طبيعي ونقل المسافرين إلى المغرب.

وأضاف السيد بلا، في تصريح  صحفي، أنه يتعين على أفراد الجالية المغربية المقيمة في إيطاليا “التحلي باليقظة واتخاذ الحذر، وذلك في ظل الظروف الاستثنائية العصيبة التي يعيشها هذ البلد على خلفية تفشي وباء كورونا”.

فبخصوص طلبات ترحيل جثث المواطنين المتوفين بشكل طبيعي إلى المغرب، أوضح بلا “أنه منذ طرح هذا الاشكال الذي هو في العمق قضية إنسانية نقدر أبعادها الروحية والشخصية ما فتأت السفارة والقنصليات العامة تبحث عن الوسائل والسبل الكفيلة لترحيل الجثث”.

وأضاف أنه ” في الوقت الراهن وفي ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها إيطاليا والعالم بأسره من أجل الحد من انتشار وباء كورونا، بات من المستحيل، بالنسبة لهذه السفارة والقنصليات العامة بإيطاليا، تلبية رغبة أسر المواطنين المتوفين بشكل طبيعي لترحيل جثث ذويهم للمغرب”، موضحا أن الرحلات الجوية مغلقة دوليا والحدود البرية والجوية للمملكة مغلقة أيضا ،”وبالتالي فهو إشكال لا يخص فقط إيطاليا بل كل الجاليات المغربية والإسلامية في جميع انحاء العالم” ودعاهم ” كبديل وحيد متوفر لحد الساعة، الى دفن ذويهم بالمقابر الإسلامية بإيطاليا، الأمر الذي لا يمنع بعد عودة الأمور الى حالتها العادية، وإن رغبت الأسر في ذلك، من استخراج الرفات وترحيلها”.

وأضاف أن هذا البديل الوحيد في ظل هذه الظروف “أفضل من ترك الجثث داخل مستودعات الأموات، الأمر الذي يتنافى مع أخلاقياتنا الاجتماعية وقيمنا الدينية التي تدعو الى إكرام موتانا”.

وفيما يخص قيام بعض الشركات بنقل المسافرين من إيطاليا، برا، موهمين إياهم بإمكانية عبور الحدود المغربية رغم قرار اغلاقها، ذكر السفير المغربي، أن الشركات التي تمارس هذه التصرفات تسقط أولا في مخالفة واضحة للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطات الايطالية للحد من تفشي الوباء ومن ذلك ضرورة الالتزام الارادي بالحجر الصحي في البيوت ومنع التجول والتنقل، وثانيا لا تحترم القرارات السيادية التي اتخذتها السلطات المغربية بإغلاق الحدود البرية والبحرية انسجاما مع الجهود الدولية للحد من تفشي الوباء والحفاظ على صحة الجميع.

وطالب السيد بلا هذه الشركات بتحمل مسؤوليتها إزاء المواطنين، محذرا إياها من العواقب القانونية المترتبة عن هذا التصرف اللامسؤول الذي يعرض صحة المسافرين للخطر.

وحسب المعطيات الواردة من القنصليات العامة المغربية في ايطاليا، فانه لم تسجل لحد الساعة أية حالة وفاة في صفوف افراد الجالية المغربية ناجمة عن وباء فيروس كورونا، الذي أودى بحياة 1809 شخص في إيطاليا.

error: Content is protected !!