بالتفاصيل..فيروس كورونا… إرتفاع الاصابات المحلية و 14 بالمئة من الحالات غير مستقرة

التازي أنوار

ارتفع عدد الوفيات بالمملكة جراء الإصابة بالفيروس إلى ست حالات وفاة، بعد تسجيل حالة وفاة إضافية لدى مواطن مغربي يبلغ من العمر 65 سنة من مدينة مكناس، كان يعاني من أمراض مزمنة، فيما ارتفع عدد حالات الإصابة التي تماثلت للشفاء إلى سبع حالات.

و أكد حفيظ الزهاري المستشار الاعلامي لوزير الصحة أيت طالب خالد  في ندوة صحفية، اليوم الاربعاء 25 مارس الجاري، أنه في ما يخص التوزيع الجغرافي لمجموع الحالات المؤكدة المسجلة بالمغرب فقد جاءت، كالتالي، جهة الدار البيضاء سطات، وجهة الرباط سلا القنيطرة، وجهة فاس – مكناس، وجهة مراكش – آسفي، وجهة طنجة تطوان الحسيمة وجهة سوس ماسة، والجهة الشرقية، وجهة بني ملال خنيفرة، وجهة درعة تافيلالت وجهة كلميم واد نون.

 

و أوضح المصدر ذاته، إلى أن الشريحة العمرية الأكثر تعرضا للإصابة بكوفيد – 19 هي ما فوق 51 سنة بنسبة بلغت 32,6 في المائة، فيما سجلت للفئة العمرية الأقل من 5 سنوات نسبة 1,1 في المائة لتبقى الفئة العمرية ما بين 5 إلى 15 سنة بدون حالة، موضحا أن الفئة ما بين 15 و25 سنة سجلت نسبة مئوية بلغت 9,1 في المائة والفئة العمرية مابين 40 و65 سنة بلغت نسبة 36,9 في المائة.

وسجل المسؤول أن الحالات الوافدة المصابة بالفيروس بلغت نسبة 51 في المائة فيما بلغت الحالات المحلية 49 في المائة، موضحا، فيما يتعلق بالوضعية الصحية للحالات المصابة، أن نسبة 86 في المائة حالتها مستقرة، فيما نسبة 14 في المائة حالتها غير مستقرة.

و بلغ مجموع المخالطين الذين تم تتبعهم صحيا، منذ تسجيل أول إصابة بالفيروس في المغرب، وصل إلى 3109 حالة، منها 669 حالة أنهت فترة المراقبة فيما لازالت 2341 تحت المراقبة.

error: