أكثر من ألف وفاة بكورونا في الولايات المتحدة وتوقع إصابة ما بين 70 إلى 150 مليونا من الأمريكين بالفيروس

أنوار بريس وكالات

حذر تقرير أحيل على الكونغرس هذا الشهر من أن فيروس كورونا  قد يصيب في نهاية المطاف ما بين 70 إلى 150 مليونا من الأمريكين، الأمر الذي يشكل أكبر تحد لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خاصة وأنه تعامل مع الجائحة بالتجاهل والاستهتار دون أخد التدابير الوقائية.

وإلى حدود اليوم ، بلغ عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة،

البالغ عدد سكانها 327 مليون نسمة،1031 وفاة بينما بلغ عدد الذين ثبتت مخبريا إصابتهم بالوباء 68 ألفا و572 شخصا وفق حصيلة نشرتها جامعة جونز هوبكنز  الأربعاء 25 مارس، 

وأصبحت الولايات المتحدة بالتالي  ثالث أكبر دولة في العالم بعد الصين وإيطاليا من حيث عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

ومما لا شك فيه أن العدد الحقيقي للمصابين بالفيروس في الولايات المتحدة هو أكبر من الحصيلة المعلنة والسبب في ذلك هو أن ليس كل المصابين بالمرض يخضعون للفحص المخبري لإثبات إصابتهم، وبالتالي فإن حصيلة الوفيات المسجلة قد تكون هي بدورها دون الحصيلة الفعلية.

وتتصدر نيويورك قائمة الولايات الأكثر تضررا بالوباء إذ سجلت مدينة نيويورك وفاة 280 شخصا بالفيروس منذ ظهوره للمرة الأولى في وسط الصين في أواخر العام الماضي.

error: Content is protected !!