استنكار بالبيضاء إثر محاولة ترحيل 24 مريضا نفسيا وعقليا لمركز يفتقر للشروط الصحية والانسانية

  • أحمد بيضي

   فوجئت “جمعية كرامة لعائلات وأصدقاء المرضى نفسيا وعقليا”، في الدارالبيضاء، بقرار ترحيل 24 مريضا عقليا، ليلة الخميس/ الجمعة 2/3 أبريل 2020، من المركز الاستشفائي الإقليمي لابن امسيك بسباتة، بالدارالبيضاء، باتجاه مركز “صحي” بعين الشق، وصفته الجمعية ب “كوخ تنعدم فيه أدنى شروط الصحة”، علما أن هؤلاء المرضى هم ممن جيء بهم من “مزار بويا عمر” سيء السمعة.

    وفي هذا الصدد، لم يفت ذات الجمعية اعتبار عملية الترحيل المفاجئ، وفي ظل هذه الظروف الصحية العصيبة التي يجتازها العالم، ومعه المغرب، جراء تفشي وباء كورونا، عملية غير مقبولة إطلاقا، والتي تسعى إلى “الرمي بالمرضى ال 24 نحو الخطر بعينه، وقد أشعر آباء وأمهات وأقارب هؤلاء المرضى بالعملية على أساس “إخلاء أسِرّتهم للمصابين بفيروس كورونا”، على حد مضمون البلاغ .

    وشددت جمعية كرامة على اعتبار القرار “غير إنساني ولا أخلاقي ولا قانوني، في انعدام أية حجة علمية وصحية تبرر عملية الترحيل الجماعي لمرضى يتطلبون عناية ودعما خاصين لطبيعة مرضهم”، إذ أن “هؤلاء المرضى لا يمكنهم، بحكم مرضهم، التقيد بشروط الوقاية والنظافة، ومن شأن إخراجهم جماعة، وفي هذه الظروف تعريضهم وتعريض غيرهم لخطر الوباء”، بحسب البلاغ.

    وارتباطا بالموضوع، حذرت الجمعية من عملية الترحيل في هذه الظروف الخطيرة من حيث أنه من شأن إهمال المرضى المعنيين بالأمر، برميهم في فضاء يفتقد لشروط الصحة والسلامة، وللمرافق الصحية”، أن يتعرضوا لمخاطر غير محسوبة العواقب، سيما أمام “تكديسهم جميعا في غرفة واحدة، وبقلب حيطان قصيرة قد تساعد بعضهم على الفرار من المستشفى”، يضيف البلاغ.  

    وعلى مستوى آخر، زادت الجمعية فاتهمت “إدارة المركز الاستشفائي الإقليمي بابن امسيك بإقدامها على تجريد المرضى من معدات كان عددا من المحسنين والآباء والأمهات هم من اقتنوها لهم من مالهم الخاص، مثل آلة التصبين وبعض الألعاب والكتب، حيث قررت الإدارة الاحتفاظ بتلك المعدات وترحيل المرضى بدونها”، الفعل الذي استنكرته الجمعية ضمن بلاغها.

    وفي ذات السياق، لم يفت الجمعية اعتبار عملية ترحيل المرضى ال 24، بدعوى تخصيص أسرتهم وغرفهم لمرضى كورونا، “ميزا وتمييزا بين المرضى، وتفضيل العناية بحالات على أخرى”، في الوقت الذي يتمنى فيه المغاربة السلامة والعافية للجميع، وفق البلاغ الذي طالبت فيه الجمعية من وزيري الصحة والداخلية، بالتدخل الفوري لترك المرضى المذكورين بمركزهم الاستشفائي الذي اعتادوا فيه تلقي علاجهم.

error: