النقابة الوطنية للتعليم تستنكر لجوء الحكومة الى الاقتطاع من أجور الشغيلة التعليمية

التازي أنوار

عبرت النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، عن استنكارها من لجوء الحكومة إلى تكثيف الاقطاعات من أجور نساء ورجال التعليم وموظفات وموظفي التعليم العالى والأحياء الجامعية نهاية شهر مارس 2020.

ودعت النقابة في بيان لها، الوزارة والحكومة إلى تأجيل الاقتطاعات المتراكمة من تعويضات السكن الوظيفي وتعويضات المنطقة إلى ما بعد نهاية الحجر الصحي، مطالبة الحكومة بالتراجع عن الاقتطاع اللا قانوني من أجور المضربات والمضربين.

وقررت النقابة الوطنية للتعليم في اجتماع مكتبها الوطني، فتح الموقع الإلكتروني للنقابة للتمدرس عن بعد في كافة المستويات والمواد الدراسية، وتفتحه أمام كافة المؤسسات المساهمة والكفاءات من نساء ورجال التعليم والأطر النقابية، مشيدة بتضحيات نساء ورجال التعليم وكل الأطر الادارية والتقنية بالتعليم العالي المساهمين في التدريس عن بعد.

و دعا المصدر ذاته، شركات الاتصالات إلى توفير جودة صبيب الأنترنيت لتمكين المدرسات والمدرسين من تسريع التواصل و تمكين التلاميذ من سهولة الولوج وتوفير الصييب في الوسط القروي على غرار الوسط الحضري لترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص بين أبناء الوطن.

و ثمن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، جهود الأجهزة الجهوية والجامعية والإقليمية والمحلية لمنظمة بخصوص المساهمة في التحسيس والتوعية لمواجهة وباء کوفيد 19، وتكثيف المشاركة في التدريس عن بعد، ورصد الاختلالات وتقديم الحلول والاقتراحات لتطوير هذه الآلية وتتبع مختلف المشاكل والمعيقات التي تعيشها الشغيلة التعليمية في هذه المرحلة.

وتدارس المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل في اجتماعه اليوم السبت 4 أبريل الجاري، مستجدات الساحة التعليمية والنقابية وسجل باعتزاز كبير تواجد الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها في الصفوف الأمامية لمواجهة هذا الواقع المفاجئ “فيروس كورونا”من خلال إنخراطها في عملية التعليم عن بعد، وذلك لضمان الاستمرارية البيداغوجية ومواصلة التحصيل الدراسي والمعرفي لبناتنا وأبنائنا في ربوع الوطن.

error: