النقد الدولي:تكلفة تدابير الوقاية من كورونا 8 تريليونات دولار و العالم على حافة إقتصادية الأسوء خلال 100 عام

محمد الحاجي

قال صندوق النقد الدولي إن وباء فيروس كورونا المستجد، الذي لم تتضح عواقبه بالكامل حتى الآن، قد وضع الاقتصاد العالمي على حافة أكبر أزمة منذ قرن تقريبا.

وأفادت رئيسة الصندوق كريستالينا غورغييفا، خلال افتتاح اجتماعات الربيع التقليدية لصندوق النقد الدولي: أن “ما زلنا نتعامل مع عدم يقين غير معتاد أبدا بشأن عمق الأزمة ومدتها. ومع ذلك، فمن الواضح بالفعل أن الاقتصاد العالمي سيظهر معدلات نمو سلبية بشكل حاد في عام 2020، ستنعكس في توقعاتنا الاقتصادية العالمية الأسبوع المقبل”.

وأضافت كريستالينا قائلة : “نتوقع صدمات اقتصادية شديدة، هي الأقوى منذ الكساد الكبير (انهيار سوق الأسهم الأمريكية عام 1929).”

وحسب رئيسة صندوق النقد الدولي، فإنه إذا تراجعت وتيرة الوباء في النصف الثاني من عام 2020، سيتم تقليص قيود الوقاية تدريجيا، وفي عام 2021 سيتم “تعافي الاقتصاد العالمي جزئيا”.

ونبهت رئيسة الصندوق قائلة : “لكن مرة أخرى أريد التأكيد على الشكوك الهائلة حول التوقعات: يمكن أن تتفاقم الأمور وتصبح التوقعات أسوأ وفقا للعديد من العوامل المختلفة، بما في ذلك مدة استمرار الوباء”، مشددة أن “الخبر السار هو أن الحكومات في مختلف البلدان تعمل بشكل حاسم وتقوم بتنسيق سياساتها خلال فترة الوباء”.

ويقدر الصندوق كلفة إجمالي التدابير التي اتخذتها دول العالم للوقاية من كورونا بـ8 تريليونات دولار.

error: