جريمة قتل بمكناس ضحيتها من جنسية كامرونية وأبطالها من الساحل الإفريقي

يوسف بلحوجي       

مرة أخرى تهتز مدينة مكناس وهذه المرة بزنقة الشاوية بحي الزيتون على وقع جريمة قتل بشعة ضحيتها شاب من جنسية كامرونية يبلغ من العمر 36 سنة فارق الحياة متأثرا بجروحه البليغة  فور وصوله مستشفى محمد الخامس على متن سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية .

وحسب المعطيات الأولية التي استقتها ” أنوار بريس ”  فإن الحادث لا يعدو أن يكون خلافا لربما أخلاقي مع إحدى الفتيات من دولة إفريقية دفع بعض الطلبة وآخرون ينحدرون كلهم من جنسيات إفريقية مختلفة يقطنون بحي الزيتون إلى الاستفراد بالهالك وعرضوه لضربات قوية بعصا على مستوى الرأس ومختلف أنحاء جسده وذلك  في حدود الساعة 23 و 40 دقيقة.

وحسب ذات المصادر فقد تم توقيف أزيد من عشرة أشخاص من مختلف الجنسيات للاستماع إليهم من لدن الشرطة القضائية في محضر رسمي لمعرفة أسباب وظروف وملابسات الجريمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة التي أمرت بتشريح الجثة وتعميق البحث مع الموقوفين.

وفور علمها بالواقعة هرعت إلى عين المكان كل من  السلطة المحلية والمصالح الأمنية بمختلف تلويناتها خصوصا وأن الأمر يتعلق بأجانب من مختلف دول الساحل الإفريقي.

error: