إدريس لشكر في رحيل اليوسفي: فقدنا رجلا مارس السياسة من أجل قضايا الوطن ونتوجه بالشكر لجلالة الملك على الرعاية الطبية السامية

نعى الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر، الفقيد الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي، “صدمنا جميعا في وفاة رجل وطني غيور وقائد ملهم الاستاذ المجاهد عبد الرحمان اليوسفي الذي كان يعاني من المرض ألزمه المستشفى، فعزاؤنا واحد في فقدان سي اليوسفي الرجل المناضل.”

و أضاف إدريس لشكر في تصريح صحفي، “بهذه المناسبة نتوجه بإسم كافة الاتحاديين والاتحاديات و أسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة بالشكر إلى جلالة الملك على الرعاية السامية الطبية طيلة هذه المدة.”

وقال الكاتب الأول، “نتوجه بعزائنا للشعب المغربي في فقدان هذا الرجل الوطني و التقدمي و لكل محبيه في الانسانية جمعاء، الذي ناصر قضاياهم العادلة من المساواة والتحرير.” و أشار إلى أنه توصلنا بمكالمات هاتفية من قادة أحزاب دولية و إخواننا في الجزائر من جبهة القوى الديمقراطية يقدمون التعازي في فقدان رجل مناضل وغيور.

وصرح إدرس لشكر، “لايسعني إلا أن أقول أننا فقدنا رجل كان الوطن أولا و أخيرا و مصلحة الوطن هي الاولى، رجل مارس السياسة من أجل قضايا الوطن في عهد المغفور له محمد الخامس، ناضل من أجل التحرير و مع الراحل المغفور له الحسن الثاني عمل إلى جانبه في إنجاح التناوب و النضال من أجل الوحدة الوطنية ومع جلالة الملك محمد السادس،  فالشعب المغربي بكامله يعلم قدر محبته للرجل و رعايته له وحبه وعمله، و قد تابعنا جميعا كل المبادرات الملكية التي كانت تثلج المغاربة وخاصة الاتحاديات و الاتحاديين.

و انتقل إلى عفو الله المجاهد عبد الرحمان اليوسفي بالدار البيضاء ليلة الخميس- الجمعة، عن عمر يناهز 96 سنة.

وكان الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي، الذي ازداد في 8 مارس 1924 بمدينة طنجة، قد التحق بصفوف الحركة الوطنية عندما كان تلميذا بثانوية مولاي يوسف بالرباط.

وفي 4 فبراير 1998 كلفه جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني بتشكيل حكومة التناوب، التي قدم تشكيلتها إلى جلالته في 14 مارس من نفس السنة.

وبعد وفاة الملك الحسن الثاني احتفظ به صاحب الجلالة الملك محمد السادس على رأس الحكومة، وخصه بتكريم خاص. وأعيد تعيينه وزيرا أول في الحكومة التي تم تشكيلها في 6 شتنبر 2000، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى غاية 9 أكتوبر 2002.

وفي سنة 2016، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس بطنجة على تدشين شارع يحمل اسم الراحل، تكريما لما يتحلى به من خصال وطنية.

وفي سنة 2019، ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، بتطوان حفل أداء القسم من طرف 1839 ضابطا متخرجا من مختلف المعاهد والمدارس العسكرية وشبه العسكرية، وكذا الضباط الذين ترقوا في رتبهم ضمن صفوف القوات المسلحة الملكية، من بينهم 283 ضابطة. وبهذه المناسبة، تفضل جلالة الملك، فأطلق على هذا الفوج إسم “الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي” تكريما لمبادئه الثابتة في حب الوطن، والتشبث بمقدسات الأمة، وبالوحدة الترابية للمملكة.

 

error: