فيروس كورونا يتسلل إلى أسواق بيع السمك ويوسع من دائرة بؤره والسلطات تلجا إلى الإغلاق

أنوار بريس:عبدالمجيد النبسي
في الوقت الذي إتخذت فيه السلطات الطبية ،والمحلية والأمنية ،كافة الإجراءات الإحترازية،داخل الوحدات الصناعية والإنتاجية لإيقاف توسع فيروس كورونا ، في البؤر الصناعية ،خلق الفيروس، وهو في مرحلة إنحصار في مجموعة من الجهات في بلادنا، بؤرا بقيت بعيدة عن لجن اليقظة في البداية.
وخلق فيروس كورونا بؤرة بل بؤرا في أسواق بيع السمك، التي بدأت تأتي منها الأخبار المقلقة.
وكانت جريدة “انواربريس الإلكترونية “سباقة إلى إثارة خطر هذه البؤر بعد نشرها خبر إغلاق أسواق شعبية لبيع السمك الطري في حي يعقوب المنصور بالرباط.
وأعطت الجريدة تفاصيل إنتقال العدوى إلى بائعين للسمك من الرباط ،يجلبون السمك من الدارالبيضاء، وكيف أن إكتشاف إصابتهما، كان أدى إلى إغلاق أسواق السمك بهذا الحي، كما تم وضع أكثر من 30مخالطا لهما تحت الحجر الصحي في أحد فنادق الرباط.
تعدد الإصابات ،في صفوف بائعي السمك فتح أعين المسؤولين في لجن اليقظة، على سوق بيع السمك في منطقة لهراويين ،وليتم آغلاقه 10ايام خاصة وأن هذا السوق وكباقي أسواق السمك لا يتم فيها تطبيق الإجراءات الآحترازية من تباعد ووضع الكمامات إضافة إلى ولوج هذه الأسواق من طرف القاصرين وهو ما ادى آلى ظهور حالات مؤكدة بالفيروس.
وبعدها -ضاف الفيروس -حالة جديدة في مدينة خريبكة في جهة بني ملال خنيفرة، وتتعلق ببائع سمك في سوق المدينة.
وللحد من إنتشار الفيروس، وسط بائعي السمك والعاملين فيه والمتبضعين، وسعت السلطات في مدينة الدارالبيضاء من إجراءاتها الوقائية في أسواق بيع السمك.
وهكذا ، قررت السلطات إغلاق محلات بيع الأسماك في سوق الألفة ،والحي الحسني، وليشمل الإجراء كل محلات بيع السمك الطري المتواجدة في العديد من أحياء المدينة.

error: