دراسة: 71 بالمائة من الطلبة و84 بالمائة من الأساتذة راضون بنسب متفاوتة عن تجربة التعليم عن بعد 

أفادت دراسة أجرتها جامعة محمد الخامس بالرباط، في الفترة ما بين 23 أبريل و16 ماي، بأن طلبة الجامعة وأساتذتها راضون عن تجربة التعليم الذي تم اعتماده في إطار الاستمرارية البيداغوجية، تبعا لقرار الوزارة الوصية المتعلق بتوقيف الدراسة حضوريا منذ 16 مارس 2020.

وحسب بلاغ للجامعة، فإن الدراسة استندت إلى استطلاعين متزامنين تم إنجازهما على عينة متكونة من 8355 طالبا (يمثلون 9.45 في المائة من مجموع الطلبة المسجلين بالمؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح و12.1 في المائة من مجموع المسجلين بالمؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المحدود)، و571 أستاذا (20.68 في المائة بالاستقطاب المفتوح و28.76 في المائة بالاستقطاب المحدود) ينتمون إلى مختلف المؤسسات التابعة للجامعة.

وجاء في الدراسة أن الطلبة والأساتذة راضون عن تجربة التعليم عن بعد، حيث عبر حوالي 71 في المائة من الطلبة عن رضاهم بنسب متفاوتة (29 في المائة عكس ذلك) بينما عبر 84 في المائة من الأساتذة عن رضى نسبي بخصوص هذه العملية (16 في المائة عكس ذلك).

وعلى صعيد مستوى التكيف مع نمط التعليم عن بعد، أفاد أكثر من 70 في المائة من الطلبة بأنه لم يسبق لهم استعمال تقنيات التعلم عن بعد، الشيء الذي نتجت عنه صعوبة في التكيف مع نمط التعلم المعتمد في فترة الحجر الصحي، فيما أكد 72 في المائة من الأساتذة الذين شملهم الاستطلاع عدم استخدام التعليم عن بعد قبل هذه الفترة، غير أن 24 في المائة من الأساتذة المستجوبين صرحوا باستفادتهم من مواكبة عن بعد في ما يتعلق باستعمال الأدوات والمنصات المعدة لهذا النمط من التعليم.

كما أن 34 في المائة من الأساتذة المستجوبين أكدوا استفادتهم من مواكبة مؤسساتهم الجامعية وذلك عبر تسجيل دروسهم عن طريق تقنية الفيديو، فيما أكد ما يناهز 90 في المائة من الأساتذة ولوجهم لأدوات العمل الضرورية للتعليم عن بعد (البريد الإلكتروني المؤسساتي، والمنصات الرقمية المؤسساتية، ومعطيات تسهل الاتصال بالطلبة، إلى غير ذلك).

وفي ما يتعلق بالمنصات المستعملة في التعليم عن بعد، أظهرت نتائج الدراسة أن أكثر من 70 في المائة من الطلبة يعتبرون أن منصات التعلم عن بعد التي وضعتها الجامعة رهن إشارتهم (G-Suite وMicrosoft وMoodle) سهلة الاستخدام، فيما اعتبر الباقون أن استخدام هذه المنصات صعب إلى صعب جدا.

وفي صفوف هيئة التدريس، بين الاستطلاع أن 64 في المائة منهم استعملوا فقط المنصتين (G-Suite وMicrosoft)، فيما 20 في المائة استعملوا ، بالإضافة إلى هاتين المنصتين، منصات أخرى علاوة على شبكات التواصل الاجتماعي، واستخدم الباقون منصات أخرى غير مؤسساتية.

وعلى مستوى وتيرة استخدام قنوات التعليم عن بعد، كشفت الدراسة أن 7 من أصل 10 طلاب شملهم الاستطلاع يطلعون بانتظام على الموارد البيداغوجية الموضوعة من طرف الأساتذة خلال فترة استمرارية التدريس عن بعد. أما الباقون فقد توزعوا بين 26.64 في المائة نادرا ما كانوا يطلعون على هذه الموارد الرقمية البيداغوجية و3.94 في المائة أكدوا عدم الاطلاع عليها نهائيا.

كما أكد أكثر من 72 في المائة من الطلبة الذين شملتهم الدراسة أن أساتذتهم نظموا حصصا مباشرة (visioconférences) خلال فترة الحجر الصحي، 74 في المائة من هذه الحصص تمت عبر منصات تفاعلية مؤسساتية (Google Meet وMicrosoft Teams)، فيما تم الباقي عبر منصات أخرى (Zoom وFacebook وYouTube وغيرها).

كما بينت ردود الطلبة الذين تم استجوابهم أنه منذ بداية الحجر الصحي، تابع كل طالب ما متوسطه 25 حصة مباشرة، أي بمعدل حصة واحدة كل يومين. وبلغ متوسط فترة المتابعة لكل حصة 82 دقيقة (أكثر من ساعة و20 دقيقة لكل حصة).

أما من جهة الأساتذة، فقد أكد أكثر من 68 في المائة من المستجوبين تنظيمهم لحصص تفاعلية مع طلبتهم خلال فترة الحجر الصحي بمعدل سبع حصص تفاعلية لكل وحدة بمتوسط زمني قدره 78 دقيقة (تقريب ا ساعة واحدة وعشرون دقيقة) لكل حصة. وتم ذلك أساسا عبر المنصات المؤسساتية (G-Suite وMicrosoft) بمعدل 80 في المائة، والباقي عبر Zoom أو منصات أخرى أو شبكات التواصل الاجتماعي.

وعن الصعوبات التي واجهها الطلبة ومحددات فعالية التعليم عن بعد، فتشير الدراسة إلى أن 78 في المائة من الطلبة واجهوا صعوبات في متابعة الدروس التي مصدرها مرتبط أساسا بالتواصل والتفاعل (47 في المائة) واللوجستيك (34 في المائة). كما اعتبر الطلبة المستجوبون أن 46 في المائة من الدروس كانت تفاعلية ومفهومة.

وحسب الدراسة، فإن ما يناهز 93 في المائة من الطلبة الذين شملتهم الدراسة يتابعون دروسهم عن بعد عبر الهواتف الذكية أو أجهزة الحاسوب، و95 في المائة منهم متصلون بالإنترنت.

بالموازاة مع ذلك، يعتقد أكثر من 64 في المائة من الأساتذة المستجوبين أن جودة الاتصال واستقراره يشكلان عائقا رئيسيا أمام فعالية التعليم عن بعد خلال فترة الحجر الصحي، مما يؤثر سلبا على تفاعل الطلبة، ينضاف إلى ذلك صعوبة إنجاز أشغال موجهة أو تطبيقية في بعض التخصصات.

كما اعتبر 75 في المائة من الأساتذة المستجوبين أن تحضير مضامين رقمية بغرض التدريس عن بعد تراعي شروط الجودة البيداغوجية المعتمدة، يتطلب وقتا أكبر مقارنة بالحيز الزمني الذي يتطلبه تحضير الدروس الحضورية.

وفي استقراء حول تكييف نمط التعليم عن بعد مع أشكال التنظيم البيداغوجي، سجل حوالي 87 في المائة من الأساتذة المستجوبين أن التعليم عن بعد مناسب للمحاضرات والدروس النظرية، في حين أن 45 في المائة مقتنعون بأن هذا النمط يمكن اعتماده أيض ا في الأشغال التوجيهية. فيما يرى 22 في المائة من المستجوبين إمكانية اعتماد التعليم عن بعد أيضا في الأشغال التطبيقية وأشغال المحاكاة.

وعن قدرة التعليم عن بعد على تكميل التعليم الحضوري، اعتبر أكثر من 80 في المائة من الأساتذة المستجوبين أن التعليم عن بعد يمكن أن يشكل مكملا للتعليم الحضوري.

وفي هذا الإطار، يعتزم 87 في المائة من الأساتذة المستجوبين اعتماد نمط التدريس عن بعد إلى جانب التدريس الحضوري مستقبلا، كما عبر 75 في المائة من الأساتذة المستجوبين عن رغبتهم في الاستفادة من دورات تدريب ومواكبة بخصوص استخدام منصات التعليم عن بعد.

error: