عاجل.. إكتشاف بؤرة أسرية ثانية بسعيد حجي في حي اشماعو بسلا

أنوار بريس: عبد المجيد النبسي

“الأخبار السيئة لا تأتي فرادى” مثل، ينطبق الآن، على حي سعيد حجي، التابع للملحقة الإدارية لحي اشماعو ،في مدينة سلا، بعد إكتشاف بؤرة أسرية ثانية، ولتنضاف إلى البؤرة الأسرية الأولى التي تم آكتشافها يوم امس ،في إقامة لمدغري 2 بنفس الحي وبفارق ساعات فقط.
وتتعلق البؤرة الثانية، بعائلة تقطن في إقامة الطواهري .
وعلمت جريدة ” أنوار بريس الإلكترونية” ، بأنه وفي الساعة الأولى ،من صباح اليوم الأربعاء 3ماي ،تم تسييج، مدخل الإقامة، وتم عزل عمارة تقطن بها الأسرة التي تضم 7افراد بعد التأكد من إصابة احد أفرادها.
وتم نقل الجميع إلى مستشفى الأمير مولاي عبدالله بسلا، لإجراء التحاليل المخبرية على المخالطين ،للحالة المؤكدة ،داخل هذه الأسرة وهناك تتبع لكل تحركات الحالة المؤكدة، لحصر عدد المخالطين لها من خارج الأسرة.
وحضر إلى عين المكان قائد ملحقة حي اشماعو، وامن الدائرة الثامنة ،والسلطات الطبية والوقاية المدنية، والاعوان والقوات المساعدة.
وخلق توالي إكتشاف،البؤر الأسرية، في حي اشماعو ،الذي كان محصنا عن الفيروس ، الكثير من الهلع في صفوف ساكنة الحي ،بصفة عامة، وساكنة حي سعيد حجي، بصفة خاصة، وهو مايفرض المزيد من الصرامة في مراقبة تنقل المواطنين داخل هذه الملحقة، التي عرفت دائما حضورا ميدانيا لقائد الملحقة الإدارية لحي اشماعو ،من أجل تطبيق طوارئ الحجر الصحي .
يذكر بأن مستشفى الأمير مولاي عبدالله بسلا إستقبل 22حالة مشكوك فيها من المخالطين إضافة إلى حالتين مؤكدتين ولازال الكل ينتظر وبكثير من القلق نتائج التحاليل المخبرية.
وهناك تخوف من عودة الفيروس إلى مدينة سلا بعد أن كانت خلت منذ أيام من الإصابات.

error: