وزيرة الأسرة تعترف بعدم التوفر على دراسة دقيقة حول العنف الأسري خلال فترة الحجر الصحي

التازي أنوار

كشفت وزيرة الاسرة والتضامن و التنمية الاجتماعية والمساواة، أن العديد من النساء تعرضن للعنف النفسي و الجسدي خلال فترة الطوارئ الصحية التي أعلنت عنها بلادنا للتصدي لفيروس كورونا.

و أوضحت جميلة المصلي، خلال إجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، الأربعاء 3 يونيو، أنه خلال فترة الحجر الصحي منذ شهر مارس الماضي إلى غاية نهاية شهر ماي، أن مسؤولية النساء زادت أمام الاغلاق الاجباري تجاة تمدرس أبنائهم و بيوتهن مع ظروف العمل وبالتالي خلف ضغط نفسي لايمكن أن ننكره تحول إلى عنف جسدي و نفسي، ولا نتوفر على معطيات دقيقة حول هذه الظاهرة.

و قالت في هذا الصدد، “لا نتوفر على دراسة دقيقة حول العنف الأسري خلال فترة الحجر الصحي، تتضمن الأرقام و الاحصائيات لتحديد مدى إنعكاس هذه الظاهرة على النساء.”

و أضافت، “فقط هناك بحوث لمؤسسات عمومية رصدت ظاهرة العنف ضد النساء خلال فترة الطوارئ الصحية بينها بحث النيابة العامة و بحث المندوبية السامية للتخطيط الذي رصد حوالي 18 في المئة من الأسر عبرت عن شعورها بتدهور العلاقات الأسرية و 10 بالمئة عبرت عن عدم شعورها بأي تدهور.

و ذكرت، الوزيرة من جهة أخرى، أن 803 طفل إستفادوا من عملية الايواء حيث تم تقديم الخدمات الطبية اللازمة و التغذية بمراكز الايواء التي خصصتها الوزارة طيلة فترة هذه الجائحة، فيما إستفاد 161 طفل من الدعم النفسي عن بعد ويدخل هذا في إطار الاجراءات و التدابير التي إتخذتها وزارة الأسرة والتضامن للحد من إنتشار فيروس كورونا.

 

error: