تنظيم رحلة لإعادة 290 مغربيا عالقين بكندا

 

 تم، اليوم السبت، تنظيم رحلة لشركة الخطوط الملكية المغربية من مونريال إلى أكادير، لنقل 290 راكبا في إطار عملية إعادة المغاربة العالقين في كندا بسبب جائحة كورونا.

وتم تنفيذ هذه العملية، التي نظمتها السفارة والقنصلية العامة للمغرب في كندا بتعاون مع السلطات الكندية، في احترام تام للتدابير الوقائية والبروتوكول الصحي الجاري به العمل.

وحطت طائرة شركة الخطوط الملكية المغربية، صباح اليوم السبت، في مطار مونريال الدولي قادمة من الدار البيضاء، وعلى متنها العديد من الركاب الكنديين أو المقيمين الدائمين في كندا الذين ظلوا عالقين في المملكة.

وعقب ذلك غادرت الطائرة وعلى متنها 290 راكبا مغربيا ممن يتوفرون على تأشيرات زيارة مؤقتة لكندا وتحظى حالاتهم بالأولوية، بينهم كبار في السن وأشخاص يعانون من أمراض مزمنة أو خضعوا لعمليات جراحية ونساء حوامل أو مرفقات بصغار أو قاصرين.

وسيصل جميع الركاب إلى أكادير، حيث سيخضعون لحجر صحي إجباري لمدة 9 أيام، أقرتها السلطات الصحية المغربية كإجراء وقائي ضد الوباء.

وعملت السلطات المغربية المختصة بتشاور وثيق مع نظيرتها الكندية من أجل تنظيم عمليتي إعادة مواطني كل بلد في أفضل الظروف وفي احترام تام للبروتوكول الصحي الجاري به العمل في البلدين.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، قد أعلن عن إطلاق عملية لإعادة المغاربة العالقين بالخارج، طبقا لاستراتيجية شاملة وضعها المغرب، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية.

error: