أكاديمية بني ملال خنيفرة تحضر لانطلاق نسخة 2020 من عملية “قافلة التعبئة المجتمعية”

  • أنوار بريس

    تحضيرا لانطلاق عملية “قافلة التعبئة المجتمعية، برسم الموسم الدراسي 2021-2020، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، لجهة بني ملال-خنيفرة، يوم الجمعة 9 أكتوبر 2020، لقاء تنسيقيا جهويا، ترأس أشغاله مدير الأكاديمية، مصطفى السليفاني، والذي أكد، في كلمته التأطيرية، على أهمية “القافلة” باعتبارها آلية مزدوجة، تعتمد على المقاربة الوقائية الهادفة إلى الاحتفاظ بالمتعلمات والمتعلمين ضمن المنظومة التربوية.

    وفي ذات اللقاء الذي جرى عبر تقنية المناظرة الرقمية، أبرز مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، بحسب بلاغ صحفي، مدى اعتماد القافلة على “المقاربة العلاجية التي تهدف إلى إرجاع غير الملتحقين منهم، واستقطاب الأطفال غير الممدرسين وإعادة تسجيلهم بالمدرسة أو بمراكز الفرصة الثانية، مع إيلاء الأطفال في وضعية إعاقة وأطفال المهاجرين واللاجئين العناية اللازمة”، من أجل تمتيعهم بالحق في التمدرس.

    ولم يفت مدير الأكاديمية التأكيد على الأهمية التي يكتسيها انخراط جميع الفاعلين التربويين المباشرين وجمعيات المجتمع المدني، وكذا السلطات المحلية والجماعات الترابية في هذا الورش الوطني من أجل “ضمان تمدرس جميع التلميذات والتلاميذ، مضيفا أنه تم بفضل تعبئة مختلف الطاقات استرجاع 3994 تلميذا (ة) بالسلك الابتدائي، و4060 تلميذا (ة) بالسلك الثانوي الإعدادي برسم الموسمين الدراسيين السابقين.

    وناقش المشاركون في اللقاء، بحسب البلاغ، محاور “برنامج عمل القافلة وعمليات ومراحل تنفيذه، ووضع خريطة عدم التمدرس والانقطاع عن الدراسة على صعيد كل جماعة محلية بجميع تراب المديريات الإقليمية”، وتعبئة الطاقات المحلية لإيجاد حلول مناسبة لإشكالية عدم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة والأطفال غير الممدرسين من خلال إدماجهم المباشر في التعليم النظامي أو تسجيلهم  في برامج مدرسة الفرصة الثانية.

    وتميز هذا اللقاء بمشاركة كل من رئيسات ورؤساء وحدة الإحصاءات والتخطيط بمديرية التربية غير النظامية، قسم الشؤون التربوية، قسم التخطيط والخريطة المدرسية، قسم الشؤون الإدارية والمالية، مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري، مصلحة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية، مصلحة الدعم الاجتماعي، مصلحة التربية الدامجة، المفتش المكلف بتنسيق التفتيش الجهوي، على صعيد الأكاديمية.

    ووفق نص ذات البلاغ الصحفي دائما، فقد شارك في اللقاء، المنظم من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، رؤساء مصالح الشؤون الإدارية والمالية، والشؤون التربوية، وتأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه، والتخطيط والخريطة المدرسية، والمكلفون بالدعم الاجتماعي، وبملف التربية غير النظامية، وبالتواصل، وبالتربية الدامجة على صعيد المديريات الإقليمية.

    وقد استهل البلاغ ورقته بأن اللقاء تم في “سياق يتسم بمواصلة تفعيل أحكام القانون الإطار51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين الذي يسعى لإرساء مدرسة متجددة ومنصفة ومواطنة ودامجة، وضمان الإنصاف وتكافؤ الفرص، والارتقاء بجودة التربية والتكوين ومأسسة حكامة المنظومة التربوية والتعبئة المجتمعية، وتأهيل الرأسمال البشري، وبتنزيل مشروع “تأمين التمدرس الاستدراكي والرفع من نجاعة التربية غير النظامية”.

error: