أقوال الصحف المغربية الصادرة الثلاثاء 13 أكتوبر

• قطاع السكن الاجتماعي بدون أي رؤية مستقبلية. من المرتقب أن ينتهي النظام المعمول به بخصوص السكن الاجتماعي في غضون شهرين (دجنبر 2020). وفي غياب برنامج جديد، فإن القطاع لا يتوفر على أي رؤية على مدى السنوات الخمس المقبلة. وأكد أحد المنعشين العقاريين المشاركين في المفاوضات مع الوزارة الوصية، أنه “بسبب نقص السيولة في سياق الأزمة الصحية غير المسبوقة التي تعيشها البلاد، لا يمكن للدولة أن ترصد أموالا أو تمنح حوافز جديدة لإحداث منظومة جديدة”. ومن حيث المبدأ، فإن وضعية الجمود لا تناسب أي طرف، سواء المنعشون العقاريون أو الراغبون في اقتناء سكن، ناهيك عن البنوك ومكاتب الدراسات والمهندسين المعماريين وشركات مواد البناء.

• شرطة الجنائز قريبا بالدار البيضاء. أعطى مجلس مدينة الدار البيضاء الضوء الأخضر لإحداث شرطة الجنائز. وقد تم التصويت مؤخرا على اتفاقية بهذا الصدد بين الجماعة الحضرية للدار البيضاء وشركة التنمية المحلية-الدار البيضاء للخدمات، خلال الدورة التي انعقدت يوم الثلاثاء 6 أكتوبر. وسيرى هذا المشروع، الذي طال انتظاره لسنوات عديدة، النور في سياق الأزمة الصحية الراهنة. وستحرص عناصر شرطة الجنائز على تنظيم عمليات الدفن على مستوى مقابر المدينة. وستناط بهؤلاء العناصر أيضا مهمة معاينة الموتى وإعطاء رخص الدفن لتعويض نقص الأطباء المتخصصين. وتقدر الميزانية المخصصة لإطلاق هذه الوحدة التابعة للشرطة الإدارية بنحو 15 مليون درهم على مدى 3 سنوات.

 •أفاد تقرير جديد أنجزه البنك الدولي بأن رقعة الفقر المذقع مرشحة للارتفاع في العديد من دول العالم، ومن بينها المغرب، بسبب تداعيات الجائحة الوبائية كوفيد 19.

وأوضح التقرير أن عدد المغاربة الذين ينسحب عليهم مؤشر عتبة الفقر المذقع (دخل يقل عن 1.9 دولاراً في اليوم/حوالي 17.50 درهماً) يفوق 300 ألف شخص، وهو ما يجعل معدل هذا النوع من الفقر في المغرب يناهز 0.9 في المائة من مجموع السكان. غير أن هذا الرقم مرشح للارتفاع، بسبب تداعيات الجائحة على الاقتصاد وفرص الشغل وغلاء المعيشة.                                    ويضيف التقرير أنه على مدى 25 عاما تقريباً، كان الفقر المذقع في انخفاض مستمر، غير أنه الآن، ولأول مرة منذ جيل، عانى السعي لإنهاء الفقر أسوأ نكسة له. وترجع هذه الانتكاسة إلى حد كبير إلى التحديات الرئيسية المتمثلة في كوفيد 19، والصراع، وتغير المناخ ـ التي تواجه جميع البلدان، ولكن على وجه الخصوص تلك التي بها عدد كبير من السكان الفقراء، ومن المتوقع أن تكون الزيادة في معدلات الفقر المذقع من 2019 إلى 2020 أكبر من أي وقت مضى منذ أن بدأ البنك الدولي في تتبع الفقر على مستوى العالم بطريقة متسقة، في حين أن كوفيد 19 يمثل عقبة جديدة، إلا أن النزاعات وتغير المناخ أدت إلى زيادة الفقر المذقع لسنوات في أجزاء من العالم.       

• 630 عملية زرع للكلي خلال 34 سنة بالمغرب. أكدت البروفسور، أمل بورقية، أن عدد عمليات زرع الكلي في المغرب لم يتجاوز سقف 630 عملية على امتداد 34 سنة، متسائلة في تصريح لـ”الاتحاد الاشتراكي”، إن كان هذا الرقم مشجعا ويبعث على الأمل في إنقاذ المرضى الذين يعانون الأمرين، ماديا ومعنويا، في ارتباط بأجهزة تصفية الكلي، التي تعتبر خطوة مساعدة على استمرار الحياة دون أن تمنح المرضى القدرة على الشفاء. وأبرزت الاختصاصية في أمراض الكلي والفاعلة المدنية في هذا المجال أن أول عملية لزرع الكلي من متبرع حي شهدها المغرب كانت سنة 1986، مشيرة إلى أن بلادنا لم تعرف إجراء سوى 630 عملية زرع کلي إلى غاية اليوم، ضمنها 60 عملية زرع كلي في حالة وفاة دماغية. ونبهت رئيسة جمعية كلي، إلى أن العدد المحتمل للمتبرعين بالأعضاء منذ 1989 يعتبر ضعیفا بل ونادرا، إذ لم يتجاوز منذ سنة 1989 حوالي 1100 متبرع، 700 منهم في الدار البيضاء، الذين وثقوا خطيا خطوتهم في سجلات التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، المتاحة للمتطوعين على المستوى المحاكم الابتدائية المختلفة.

• الرباط .. يوم دراسي حول الحماية القانونية للمرأة المغربية المقيمة بالخارج. تنظم الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، لقاء دراسيا حضوريا وافتراضيا حول موضوع: “الحماية القانونية للمرأة المغربية المقيمة بالخارج على ضوء مدونة الأسرة والاتفاقيات الدولية”، بحضور خبراء وقضاة ومتخصصين ومحامين مغاربة يمارسون بالمغرب وبالخارج، وذلك يوم الأربعاء 14 أكتوبر الجاري بالرباط. وذكر بلاغ للوزارة، أن تنظيم هذا اللقاء يأتي بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يصادف 10 أكتوبر من كل سنة، والذي يعتبر حدثا وطنيا يمكن من خلاله الوقوف على أهم ما تحقق للمرأة المغربية بالخارج وتقييم مختلف التحديات التي تعترض تنفيذ مجموعة من النصوص والتشريعات الوطنية وكذا بعض بنود اتفاقيات التعاون القضائي في الميدان المدني ذات الصلة بالحقوق القانونية للمرأة المغربية المقيمة بالخارج. كما يندرج تنظيم هذا اليوم الدراسي، يضيف البلاغ، في إطار العناية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمغاربة المقيمين بالخارج من أجل النهوض بأوضاعهم والدفاع عن حقوقهم ومصالحهم المشروعة.

• الأزمة الصحية تكشف مظاهر ضعف قطاع النقل واللوجستيك. ألحق الحجر الصحي أضرارا كبيرة بقطاع النقل واللوجستيك في المغرب، حيث توقف عن العمل ما بين 50 إلى 70 بالمئة من الفاعلين في مجال النقل. صدمة حقيقية دفعت الفاعلين في هذا القطاع إلى استخلاص الدروس من أجل مستقبل أكثر أمنا وهدوء. وقد شكل هذا الوضع محور ندوة افتراضية نظمتها مؤخرا غرفة التجارة البريطانية بالمغرب، حول موضوع “النقل واللوجستيك: تأثير الوباء”. وأكد نور الدين ديب، مدير النقل البري واللوجستيك بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، أن قطاع النقل يمثل 6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي ويساهم بنسبة 15 بالمئة من العائدات الضريبية للدولة. وأشار إلى أنه “يجري حاليا الإعداد لعقد برنامج جديد للقطاع”، مؤكدا على أهمية انخراط جميع ممثلي القطاع في المفاوضات الخاصة به.

• فتح المساجد.. الاستعداد للمرحلة الثانية. تستعد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لإعادة فتح مساجد جديدة في وجه المصلين، وذلك في إطار المرحلة الثانية من مخطط تدريجي لإعادة فتح المساجد، التي تم إغلاقها في ظل جائحة کوفید 19، قبل أن يتم استثناء بعض المساجد واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، دون فتحها لأداء صلاة الجمعة. وكلفت الوزارة مسؤوليها بالمندوبيات الجهوية بالإشراف على تحديد لوائح بأسماء المساجد المقترح فتحها، حسب المناطق السكنية. كما كلفت القيمين على مرشدیها الدينيين بالقيام بزيارة ميدانية للمساجد، التي سيشملها قرار إعادة الفتح للوقوف على مقدار استجابتها للمعايير المفروضة واحترامها لشروط السلامة والتدابير الاحترازية لتأمين السلامة الصحية للمصلين في ظل مكافحة انتشار وباء کورونا.

• تراجع أقساط التأمين ب17 بالمئة. بعد أشهر من الأداء الجيد، والذي حقق فيه قطاع التأمين أرقاما جيدة في ظل الأزمة الصحية، عاد القطاع ليسجل انخفاضا ملحوظا بالنسبة لجميع مقاولات التأمين العاملة في القطاع بالمملكة خلال شهر غشت الماضي. فحسب إحصائيات هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، فقد سجلت أقساط التأمين الصادرة عن مقاولات التأمين وإعادة التأمين، باستثناء المقاولات التي تزاول بصفة حصرية إعادة التأمين، انخفاضا خلال شهر غشت الماضي بلغت نسبته 17 في المئة مقارنة مع شهر غشت من سنة 2019، حيث سجلت ما مجموعه 2.47 مليار درهم مقابل 2.98 مليار درهم، الذي كان قد سجله القطاع خلال نفس الشهر من السنة الماضية. وسجلت أقساط التأمين على الحياة والرسملة في غشت الماضي، تراجعا قويا بلغ نسبة 31.2 في المئة، محققة ما مجموعه 1199 مليون درهم، مقابل 1774.1 مليون درهم، التي سجلت خلال شهر غشت من سنة 2019. أما بخصوص الادخار، فقد شهد بدوره انخفاضا كبيرا بلغ نسبة ناقص 37.3 في المئة، فيما شهدت التأمينات على الوفاة ارتفاعا بنسبة 9 في المئة، مسجلة 935 مليون درهم مقابل 1343، التي كانت حققتها في غشت من سنة 2019.

• النقابات تشحذ أسلحتها. بدأت المواجهة بين الحكومة والنقابات من جديد، وهو ما يبشر بدخول سياسي على صفيح ساخن. ففي الوقت الذي انطلق فيه العد التنازلي لتقديم قانون المالية 2021، تخشى المركزيات النقابية من سيادة منطق التقشف. كما هو الحال بالنسبة للاتحاد المغربي للشغل الذي أكد أنه قلق للغاية بشأن التوجهات الأولى التي رشحت من قانون المالية المقبل 2021. وقال أحد قادة المركزية النقابية إن “الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل تتابع بقلق شديد فحوى التوجهات الأولى لمشروع قانون المالية المقبل وتحذر من إجراءات التقشف، مع التذكير بأن الميزانية العامة هي المحرك الأساسي للاقتصاد في حالة حدوث أزمة كالتي نمر بها”. ويظل مشروع القانون التنظيمي المتعلق بالحق في الإضراب أحد الملفات التي تهدد بتفاقم التوتر بين الفرقاء الاجتماعيين والحكومة.

• أطباء القطاع العام في إضراب يومي 4 و5 نونبر المقبل. قرر أطباء القطاع العام استئناف حركتهم الاحتجاجية خلال شهر نونبر المقبل. وأعلنت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، في هذا الصدد، عن خوض إضراب وطني لمدة 48 ساعة، وذلك يومي 4 و5 نونبر المقبل بجميع المؤسسات الصحية العمومية باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات. وأعلنت النقابة، في بلاغ، تنظيم وقفات محلية وجهوية يوم 4 نونبر القادم ابتداء من العاشرة صباحا. كما أعلن الأطباء عن عدم مشاركتهم في أي قافلة طبية، مع الاستمرار في إضراب الأختام الطبية وحمل الشارة السوداء 509.

• أزيد من 39 مليار درهم قيمة الصادرات الفلاحية خلال الموسم الفلاحي 2019-2020. أعلن عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والتنمية القروية والصيد البحري والمياه والغابات، عن تعزيز القدرة التنافسية للصادرات الفلاحية المغربية في السوق العالمية ما ساهم في ارتفاع حجم الصادرات المغربية الفلاحية بأكثر من 39 مليار درهم خلال السنة الحالية، رغم الظرفية الصعبة التي تعيشها البلاد. ونوه عزيز أخنوش، في جوابه عن سؤال محوري حول مستقبل الفلاحة الوطنية، بمجلس النواب، بما ساهم به الفلاح المغربي من دور أساسي خلال فترة الحجر الصحي وطيلة زمن الجائحة، مبرزا أن برنامج المزروعات الربيعية والصيفية للخضر حقق نجاحا ملحوظا هذه السنة، وقال إن التدبير المحكم والخطة الاستباقية التي وضعتها الوزارة مكنت من توفير الخضر والفواكه والتموين المناسب لكافة الأسواق، حيث تم الحرص على الإنتاج الفلاحي العادي خلال الأزمة، وهو ما وفر كافة المنتوجات في الأسواق. وأضاف أن “ما يتحقق في القطاع الفلاحي اليوم هو أمر يدعو للفخر والاعتزاز بالمجهود الذي يقوم به الفلاح في الميدان وسياسة الدولة منذ عشر سنوات من تخطيط وتدبير استراتيجي أعاد تشكيل وإرساء الفلاحة المغربية على أسس متينة وقوية”.

• ولوج بالمجان للمتاحف التابعة للمؤسسة الوطنية للمتاحف من 12 إلى 18 أكتوبر الجاري. يحتفي متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، الذي دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالذكرى السادسة لتأسيسه، وبهذه المناسبة، تتيح المؤسسة الوطنية للمتاحف، ولوجا بالمجان إلى جميع المتاحف التابعة لها، خلال الفترة ما بين 12 إلى 18 أكتوبر الجاري. وأوضحت المؤسسة، في بلاغ لها، أن المتحف شهد منذ افتتاحه تنظيم معارض كبيرة واستعادة مسار عدة فنانين مغاربة، مستشهدة على وجه الخصوص بالمعرض الافتتاحي “1914-2014، مائة عام من الإبداع” في سنة 2014، و”نساء فنانات الحداثة بالمغرب، 1916-2016″ خلال سنة 2016، ورائد الحداثة المغربية “أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر”، ومعرض “الشعيبية طلال، فاطمة حسن الفروج وراضية بنت الحسين.. رحلة إلى ينابيع الفن” سنة 2018، وكذا معرض حسن الكلاوي “ملح أرضي” في سنة 2019.

• الدخول الجامعي: جامعة القاضي عياض تكشف عن نموذجها البيداغوجي. أعلنت جامعة القاضي عن اتخاذ مجموعة من التدابير لإنجاح الدخول الجامعي المرتقب في منتصف الشهر الجاري، مع الأخذ بعين الاعتبار للظرفية الاستثنائية الحالية في ظل جائحة (كوفيد-19). وكان مجلس الجامعة المنعقد بتاريخ 30 شتنبر 2020، قد صادق على النموذج البيداغوجي لتدبير عملية الدخول الجامعي 2020-2021 بجامعة القاضي عياض، حيث تقرر اتخاذ تدابير تروم الحفاظ على السلامة الصحية لمختلف الفاعلين من طلبة وأساتذة وإداريين بمختلف المؤسسات التابعة للجامعة. وهكذا، تقرر اعتماد التدريس بصيغ “التعليم الحضوري” بنسبة الثلث من الزمن البيداغوجي و”التعليم عن بعد” بنسبة الثلثين لتقليص الحركية والاختلاط داخل الوسط الجامعي، مع إمكانية مراجعة نسبة التعليم الحضوري حسب الإمكانيات المتاحة بكل مؤسسة وحسب تطور الحالة الوبائية. وتنص التدابير على عدم تجاوز 50 في المئة من الطاقة الاستيعابية لفضاءات التدريس بالنسبة للتعليم الحضوري، وإقرار التباعد الجسدي بين الطلبة عن طريق التفويج وتقليص الأعداد في المدرجات والقاعات.

• إطلاق مشروع “التعليم الثانوي” بثلاث جهات. تم إعطاء الانطلاقة لعملية تسليم معدات ديداكتيكية وروبوتات للمؤسسات المدرسية التسعين (90) المستفيدة من مشروع “التعليم الثانوي” على مستوى جهات مراكش-آسفي وفاس-مكناس وطنجة-تطوان-الحسيمة. وستمكن هذه المعدات، التي تم اقتناؤها بقيمة مالية إجمالية تناهز 2,7 مليون دولار في إطار برنامج التعاون “الميثاق الثاني”، الموقع بين حكومة المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ممثلة بهيئة تحدي الألفية، من تجهيز مختبرات علوم الحياة والأرض والفيزياء والكيمياء وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الموجهة للتعليم، بالإضافة إلى القاعات متعددة الوسائط والفصول الدراسية. وتهدف هذه المعدات إلى تشجيع ممارسات تربوية مبتكرة لتجويد تعليم المواد العلمية، وتقوية قدرات التلاميذ والتلميذات على الابتكار، خاصة في مجالي البرمجة والروبوتات. وستهم عملية التجهيز ، التي أعطيت انطلاقتها على مستوى جهة مراكش-آسفي، تسليم 200 جهاز “أردوينو” ARDUINO للتحكم الرقمي والروبوتي و40 باقة روبوتية تجريبية، تتكون كل واحدة منها من 3 روبوتات وحقيبة تحتوي على 20 وحدة تكميلية.

• الفلاحون يتخوفون من تكرار سيناريو الموسم الماضي، ويلتزمون بالتريث من حرث وتقليب الأراضي الفلاحية. لازال الفلاحون مترددون حول ما إذا كانوا سيشرعون في عملية حرث الأراضي الفلاحية وتقليبها استعدادا للموسم الفلاحي الجديد، أو تأجيل ذلك إلى حين تساقط الأمطار خلال الشهر الـجـاري، بسبب تخوفهم من تكرار سيناريو الموسم الماضي الذي شهد تأخرا كبيرا في التساقطات المطرية، التي كانت وراء تراجع المحصول الزراعي من الحبوب، لاسيما بالأراضي البورية التي تعتبر مـلاذا للفلاحين الصغار والمتوسطين في كسب قوتهم المعيشي. وفي الوقت الذي ينتظر فيه الفلاحون بفارغ الصبر ظهور بشائر الزخات الأولى من أمطار الخير، من أجل البدء في عملية الحرث الأولي، فإن تأخر التساقطات المطرية بدأ يؤرق بال الفلاحين والكسابة، لاسيما في هذه الظرفية التي تتزامن مع استمرار تفشي فيروس “كورونا”، وتداعياته على الاقتصاد الوطني، على اعتبار أن الأمطار التي تتهاطل في شهر أكتوبر الجاري تعتبر بحسب الدورة الفلاحية، مناسبة كبيرة لاتخاذ الفلاحين لمجموعة من التدابير والإجراءات التي تسبق عادة بداية الموسم الفلاحي، لاسيما منها حرث وتسميد الأرض موازاة مع أولى التساقطات المطرية، واقتناء البذور المختارة للزراعة، فضلا عن تحريك الأنشطة المرتبطة بالفلاحة.

• قطاع تنظيم التظاهرات يستعد لاستئناف أنشطته. أعدت المجموعة المهنية لمتعهدي وموردي التظاهرات بالمغرب، بتعاون مع مكتب للدراسات، بروتوكولا صحيا يسمح بتنظيم التظاهرات في فضاءات مغلقة. وتم تنفيذ هذا البروتوكول الصحي يوم الثلاثاء 6 أكتوبر بأحد فنادق الدار البيضاء. ويأتي هذا الحدث، عقب توقيع عقد برنامج لإنعاش قطاع تنظيم التظاهرات، والذي يعد، بالنسبة لمهنيي هذا القطاع، خطوة إلى الأمام. ومع ذلك، يظل هذا الإجراء غير كاف لحماية آلاف الوظائف المعرضة للخطر. وبالنسبة لمهنيي القطاع، فإنه يجب استئناف الأنشطة الحضورية في أقرب وقت ممكن.

• التبادل الإلكتروني للمعطيات محور اتفاق بين الخزينة العامة وهيئة العدول. أبرمت الخزينة العامة للمملكة اتفاقية مع الهيئة الوطنية للعدول “من أجل نزع الصفة المادية عن تبادل المعطيات المرتبطة بتسليم شهادة أداء الضرائب والرسوم المثقل بها العقار موضوع التفويت”، في إطار تحديث وتجويد الخدمات المقدمة للمواطنين. وأوضح بلاغ صحافي صادر عن الجهتين أن هذا التبادل الإلكتروني للمعطيات المتعلق بإيداع وتسليم الشهادة على وجه الخصوص سيتيح الإرسال الإلكتروني لطلب شهادة أداء الضرائب والرسوم المثقل بها العقار موضوع التفويت، وكذا تبادل المعطيات والمعلومات اللازمة لمعالجة وتتبع هذا الطلب، إضافة إلى تسليم الشهادة المطلوبة إلكترونيا.

• بنك المغرب.. تراجع احتياجات البنوك من السيولة إلى 97,4 مليار درهم خلال شتنبر المنصرم. أفاد بنك المغرب بأن احتياجات البنوك من السيولة تراجعت لتبلغ 97,4 ملايير درهم في المتوسط الأسبوعي خلال شهر شتنبر المنصرم، مقابل 106,2 مليار درهم في شهر غشت. وأوضح بنك المغرب، في نشرته الشهرية للظرفية الاقتصادية والنقدية والمالية لشهر أكتوبر 2020، أن هذا التراجع يعكس ارتفاع احتياطيات الصرف لدى البنك المركزي وتراجع الكتلة النقدية. وفي هذا السياق، أضاف المصدر ذاته، أن بنك المغرب ما مجموعه 105,1 مليار درهم، منها بالأساس 27,8 مليار درهم عبر التسبيقات لمدة 7 أيام، و39 مليار درهم في شكل عمليات لإعادة الشراء، و32,6 مليار درهم في إطار برنامج دعم تمويل المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، و5,6 مليار درهم برسم عمليات مبادلة الصرف، مشيرا إلى أن معدل سعر الفائدة بين البنوك استقر عند 1,5 في المئة. وفي الأسواق الأخرى، لم تشهد سندات الخزينة تغيرات هامة في شتنبر المنصرم، وذلك في شقيها الأولي والثانوي.

• الرشيدية.. توقيف شخصين وحجز طن من مخدر الشيرا. تمكنت عناصر المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بمدينة الرشيدية بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، خلال الساعات الأولى من صباح الاثنين، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 24 سنة، أحدهما مبحوث عنه على الصعيد الوطني، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالحيازة والاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه جرى توقيف المشتبه فيهما على متن سيارتين بمنطقة “بودنيب” التي تقع على بعد 60 كيلومترا جنوب مدينة الرشيدية، وذلك أثناء عملية نقلهما لشحنة من المخدرات، حيث أسفرت عملية التفتيش المنجزة بحوزتهما عن حجز طن واحد (01) من مخدر الشيرا مكونة من 41 رزمة، علاوة على مبلغ مالي قدره 160 ألف درهم، يشتبه في كونه من عائدات الأنشطة غير المشروعة المرتبطة بترويج المخدرات.

• نحو تعزيز التمكين الاقتصادي للنساء والفتيات. أبرزت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي، في كلمة بالمناسبة، أن الحكومة أطلقت، تنزيلا لبرنامجها الحكومي 2016-2021، مسار وضع تصور للنهوض بالتمكين الاقتصادي للنساء والفتيات وفق مقاربة تشاركية مع مختلف المتدخلين، موضحة أنه تم تتويج هذا المسار ببلورة برنامج وطني مندمج للتمكين الاقتصادي للنساء والفتيات، يحمل اسم “مغرب التمكين”، الذي تمت المصادقة عليه في يوليوز 2020 من طرف اللجنة الوزارية للمساواة التي يرأسها رئيس الحكومة. وأبرزت المصلي، في كلمة خلال الملتقى الدولي حول مجهودات المملكة المغربية في مجال التمكين الاقتصادي للنساء والفتيات الذي احتضنته أكاديمية المملكة المغربية بمناسبة الاحتفاء باليوم الوطني للمرأة المغربية (10 أكتوبر)، أن العمل على جعل الترسانة القانونية مواكبة لتطلعات تمكين النساء اقتصاديا واجتماعيا، يوازيه حضور مقاربة النوع في جوهرها وحضور قضايا المرأة في مختلف السياسات والبرامج العمومية، مع مواصلة مسار النهوض بحقوق المرأة وتكريس المساواة، وذلك باعتماد المغرب لسياسة عمومية مندمجة للمساواة، كإطار وطني لتحقيق التقائية المبادرات لإدماج بعد النوع في مختلف السياسات الوطنية وبرامج التنمية وتحقيق المساواة وتمكين المرأة ومكافحة كل أشكال التمييز والعنف.

• المغرب وفرنسا.. إرادة مشتركة للنهوض بالشراكة الثنائية في قطاعات المستقبل. أكد الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية والجاذبية الفرنسي فرانك ريستر، ورئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، شكيب لعلج، بالدار البيضاء، على ضرورة النهوض بالشراكة الفرنسية المغربية في قطاعات المستقبل. وأشاد الوزير الفرنسي، خلال مباحثات مع شكيب لعلج، بالشراكة المتينة بين بلاده والمغرب وهو ما يتجسد في المبادلات التجارية والروابط العميقة بين النسيجين الاقتصاديين في البلدين، مضيفا أن هذه الشراكة يجب أن تغطي فضلا عن المهن التقليدية، قطاعات المستقبل التي تسمح بإزالة الكربون من الاقتصاد مثل الطاقات المتجددة، و المدينة المستدامة أو حتى “المدينة الذكية”. وقال في هذا الصدد، إن الأمر يتعلق أيضا باستهداف التقنيات الجديدة، وهو قطاع يحظى باهتمام متزايد في المغرب، داعيا إلى العمل معا لتطوير شراكات في إفريقيا، نظرا للموقع المتميز الذي تزخر به المملكة كبوابة نحو بلدان القارة.

• منظمة تضامن الشعوب الإفريقية – الآسيوية تشيد بدور المغرب في نشر ثقافة السلام والحوار بين الأطراف الليبية. أشادت منظمة تضامن الشعوب الإفريقية – الآسيوية بدور المملكة المغربية واهتمامها بنشر ثقافة السلام والحوار بين الأطراف الليبية. وعبرت المنظمة، في بيان، عن “تهنئتها لطرفي الحوار الليبي على نهجهما للحوار السياسي وعلى ما ساده من سعي للتوافق وعلى حرصهما على المضي بإصرار وثبات في المسلك السياسي لتجاوز الصراع المسلح من أجل ترسيخ شرعية الدولة المدنية الوطنية الليبية المعبرة عن وحدة الشعب الليبي والفاعلة في ضمان الاستقرار والسلم في ليبيا”. وذكرت في هذا الصدد ، بنتائج الجولة الثانية من حوار طرفي الصراع السياسي في ليبيا التي جرت بمدينة بوزنيقة المغربية، والتي انتهت إلى التوافق على مذكرة تفاهم في شأن التكليفات بالمناصب السيادية في بنيات الدولة الليبية.

• إصلاح القطاع العام.. تفاصيل إحداث الوكالة الوطنية للتدبير الاستراتيجي لمساهمة الدولة. شرعت الحكومة في وضع اللمسات الأولى على الوكالة الوطنية للتدبير الاستراتيجي لمساهمات الدولة في سياق إصلاح القطاع العام وجعله أكثر نجاعة وفعالية، حيث تم وضع مشروع قانون إحداث هذه الوكالة، التي تندرج مهمتها الأساس في التدبير الاستراتيجي لمساهمة الدولة ومواكبة أداء المؤسسات والمقاولات العمومية. وفي سياق التفاصيل، فإن هذه الوكالة التي ستحدث لن تخضع لأي مراقبة مالية من طرف الحكومة، كما أنها ستعمل، خلال السنوات الخمس المقبلة على مواكبة أداء المؤسسات العمومية والمقاولات التي تدخل ضمن نطاق اختصاصاتها، حيث سيتم تحويل 64 منها إلى شركات مجهولة الاسم. ومن ضمن اختصاصات هذه الوكالة، القيام بمراقبة تدبير المؤسسات والمقاولات العمومية عبر تقارير دورية منتظمة، ومراقبة حكامة ونجاعة هذه المقاولات بشكل دوري أيضا. كما يدخل ضمن اختصاصاتها خفض أو رفع رأسمال الدولة في المقاولات العمومية.

• إيفاد لجنة افتحاص إلى مؤسسة خاصة ألزمت والد تلميذة ب”حجز” فصل دراسي بـ62 مليون سنتيم. قررت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة تطوان إيفاد لجنة افتحاص إلى مؤسسة تعليمية خاصة بعد أن طالبت، في سابقة من نوعها، ولي أمر تلميذة بأداء 62 مليون سنتيم كمصاريف فصل دراسي بكامله في ملف تطور إلى نزاع قضائي. وعمدت المدرسة الخاصة، في محاولة منها لطرد التلميذة، إلى إلزام والدها بدفع الواجبات السنوية لفصل دراسي كامل كشرط لقبول تسجيلها ومتابعتها للدراسة، بدعوی أن الأقسام ممتلئة. وبررت المدرسة طلبها الغريب بكونها ستقوم بإحداث فصل دراسي جديد يخصص حصرا للطفلة المعنية لوحدها مع توظيف مدرسة للإشراف على تعليمها، وهو ما خلق ضجة كبيرة أعادت إلى الواجهة الأزمة المتواصلة بين الأسر ومؤسسات التعليم الخاص، قبل أن تتدخل الوزارة من خلال أكاديمية طنجة تطوان لاحتواء تداعيات هذه الفضيحة.

• المغرب تبنى حزما من التدابير لتخفيف التداعيات السلبية لفيروس كورونا على قطاعه السياحي. أكد صندوق النقد العربي أن المغرب تبنى حزما من التدابير والإجراءات لتخفيف التداعيات السلبية على قطاع السياحة بالمملكة، سواء تعلق الأمر بالسياحة الداخلية أو الخارجية. وأوضح الصندوق، في دراسة حديثة حول “أثر قطاع السياحة على النمو الاقتصادي في الدول العربية”، أنه على المستوى الداخلي، اتخذ المغرب مجموعة من التدابير بغية رفع نسبة مساهمة السياح الداخليين في ليالي المبيت، وتوفير عروض ومنتجات سياحية ملائمة للعادات والتقاليد وشرائح فئات الدخل المختلفة وأنماط الاستهلاك. وذكرت الدراسة في هذا الصدد ببرنامج “بلادي”، الذي يهدف إلى خلق مجموعة من المحطات السياحية المتجانسة من حيث المنتجات السياحية التي تستجيب لتطلعات السياح المحليين وتوجد بالمناطق الأكثر ترددا من قبلهم. وبخصوص السياحة الخارجية، أشارت الدراسة إلى أن المغرب عمل على تكثيف عمليات الترويج والتسويق للوجهة المغربية، خاصة من خلال الترويج السياحي باستخدام المنصات الرقمية، وتطوير تنافسية الخدمات الجوية عبر تعزيز التعاون في مجال الطيران المدني مع البلدان المصدرة للسائحين، إلى جانب عقد شراكات استراتيجية مع شركات الطيران لتعزيز الربط الجوي الداخلي والخارجي.

• برنامج تأهيل المدن العتيقة: المدينة العتيقة لطنجة في حلة جديدة. تكتسي المدينة العتيقة لمدينة طنجة، التي شكلت مصدر إلهام لفنانين من آفاق متعددة بأزقتها البيضاء ومقاهيها الشاهدة على ميلاد أعمال فنية كبرى، حلة وشكلا جديدين دون أن تفقد مع ذلك جاذبيتها وسحرها. وأوضحت المسؤولة عن برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتقية لطنجة بوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، هاجر مزيبرة، أن المدينة العتيقة تعتبر مصدر غنى أساسي للهوية الثقافية لطنجة، وهو ما يؤكد على ضرورة تثمين وتأهيل التراث اللامادي. وأشارت مزيبرة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أنه في إطار متابعة الرغبة الملكية الرامية إلى تثمين تراث المدن العتيقة وفي سياق برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة، تم إعداد عدد من البرامج في إطار مقاربة أفقية. ويندرج هذا المشروع في إطار رؤية للتأهيل الشامل لسبع مدن عتيقة بالشمال لخلق منتوج سياحي خاص بالجهة، وتوفير شبكة من المدن العتيقة المرتبطة على الصعيد الجغرافي، وتحقيق الجاذبية السياحية.

• تداعيات الحجر الصحي ترخي بظلالها على الشركات المدرجة. رغم استئناف العمل بمجمل الأنشطة الاقتصادية بعد أشهر من التوقف بسبب تفشي جائحة كورونا؛ تظهر معطيات شهر شتنبر استمرار تدهور عدد كبير من المؤشرات القطاعية، ومعها أداء مجمل الشركات المدرجة. وكشف التقرير الشهري للبورصة تسجيل مؤشر “مازي” تراجعا بنسبة ناقص 17,94 في المئة كأداء للفترة بين يناير وشتنبر، في حين تراجع مؤشر “مادکس” بنسبة 18,17 في المئة منذ بداية السنة. وتراجعت رسملة البورصة إلى 517,86 مليار درهم، بعد أن كانت في حدود 626,69 مليار درهم نهاية دجنبر 2019، ما يمثل انخفاضا بنسبة 17.37 في المئة. على صعيد القطاعات المدرجة، تشير البيانات إلى تضرر معظمها، ما تسبب في تراجعات كبيرة لبعضها منذ بداية السنة، وكان أكبر قطاع متضرر هو قطاع التطوير العقاري الذي تراجع بواقع 49.63 في المئة منذ بداية السنة، يليه قطاع الفنادق والسياحة بتسجيله تراجعا نسبته 45.60 في المئة، ثم قطاع الورق واستغلال الغابات الذي تراجع بنسبة ناقص 39.00 في المئة بين يناير وشتنبر، ثم قطاع المعدات الهندسية والصناعية الذي شهد بدوره تراجعا في حدود 38.54 في المئة.

• المغرب أكد على الدوام أن التدخلات الخارجية تعقد الأزمة الليبية. أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن المغرب شدد على الدوام على أن التدخلات الخارجية تعقد الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى حل للأزمة الليبية.وأبرز بوريطة، في حديث خص به صحيفة (لاريبوبليكا) الإيطالية، أن المغرب “قال على الدوام إن مشكلة ليبيا تكمن في التدخل الخارجي. فقد كان من الممكن في الواقع إيجاد حل للأزمة الليبية، لكن التدخل الخارجي أدى إلى تعقيد الأمور، لأن ليبيا أصبحت اليوم، للأسف، رهانا دبلوماسيا بالنسبة لبلدان أخرى”. وأضاف أن المغرب اضطلع، بخصوص الملف الليبي، بدور مهم على درب تسوية الأزمة منذ اتفاق الصخيرات، وأوضح أنه “في بوزنيقة، ركزنا على وحدة المؤسسات الليبية. وقلنا أيضا لليبيين بألا يهدروا طاقتهم في إيجاد وسطاء أو شخصيات أخرى، ولكن عليهم أن ينكبوا على إيجاد حلول للمشاكل”.

error: