“شبكة تنمية السياحة القروية بجهة سوس ماسة تنظم ورشات تكوينية من إنعاش التشغيل والرفع من الدخل في المناطق القروية عبر التسويق الرقمي”

عبداللطيف الكامل

نظمت شبكة تنمية السياحة القروية بجهة سوس ماسة ورشات تكوينية في الفترة الممتدة من 5 إلى 9 أكتوبر2020،استفاد منها 30 مسيرا للوحدات السياحية القروية وممثلا للمؤسسات السياحية الجهوية.

وتهدف هذه الورشات المنظمة بشراكة مع وكالة التعاون الألماني “جي،إي، زيد” إلى إنعاش التشغيل والرفع من الدخل في المناطق القروية وتعزيز إحياء النشاط السياحي في المناطق القروي لتجاوز التداعيات الكبيرة لجائحة كورونا على القطاع السياحي بصفة عامة والسياحة القروية بصفة خاصة.

هذا وتمحورت الورشات التكوينية حول موضوعين أساسيين هما:1- التسويق الرقمي: رافعة للسياحة القروية بعد تفشي وباء كورونا.2- إدارة سعة الإقامة والعرض المخصص للسياحة الداخلية.

وتأتي هذه المبادرة الثانية من نوعها بعد توقف اضطراري للنشاط السياحي بالعالم القروي تجنبا لتفشي وباء كورونا،نظرا لما تزخر جهة سوس ماسة بالمناظر الطبيعية الغنية والمتنوعة التي تخول تطوير مختلف أشكال السياحة القروية والبيئية.

وذلك بعدما سبق لشبكة تنمية السياحة القروية سبق لها أن نظمت ورشات تكوينية في مهن السياحة القروية وذلك بالتعاون مع منظمة التعاون الألماني (giz) في المشروع ذاته لفائدة 193 مستفيدا من مستخدمي المؤسسات السياحية القروية بجهة سوس ماسة،في سياق قافلة حطت بمختلف أقاليم الجهة من 29 نونبر 2019 إلى غاية 21 يناير 2020.

بحيث كان الهدف من تنظيم الورشات التكوينية الأولى تأهيل العنصر البشري في عدد من التخصصات ذات الصلة بالخدمات السياحية من ضمنها تقنيات الإستقبال، والوقاية والسلامة الصحية، وجودة الخدمات المطعمية، والنظافة، والتسويق وتقنيات البيع والمحاسبة و غيرها…

وفي هذا الشأن عرفت هذه التظاهرة مشاركة خمسة شباب حاملي مشاريع سياحية من جهة سان بيدرو بساحل العاج ( Région San Pedro) والتي تربطها علاقة شراكة بجهة سوس ماسة في إطار مبادرة للتعاون بين دول الجنوب،والتي تندرج ضمن مشروع “تقوية الجماعات الترابية المغربية في مجال تطويربنيات استقبال المهاجرين “،المعروف اختصارا بإسم مشروع ريكوزا ((RECOSA.

error: