مدينة سلا تتحول إلى “بويا عمر”مفتوح

أنوار بريس: عبد المجيد النبسي

تحولت مجموعة من أحياء مدينة سلا، بفعل تزايد أعداد المختلين عقليا، إلى “بويا عمر”
مفتوح ،ويتساءل السكان حول من أين يؤتى بهم ،لتركهم هائمين في الشوارع والأحياء.
وتعاني أحياء حي “اشماعو” و”الامل” و”سعيد حجي”وحي “كريمة” والمدينة القديمة، بقوة من مشكل تكاثر أعداد المختلين عقليا، نظرا لقربها من الطريق الرابطة بين مدينة سلا و القنيطرة ،وهذا مايفسر ان هؤلاء المختلين، يؤتى بهم من مدن أخرى ،وما يرجح هذا الإحتمال ،هو أن أفواجا منهم تظهر في يوم واحد ،وفي الساعات الاولى من الصباح. وهناك من يتكلم بلهجة سكان الشمال، او مناطق أخرى قريبة.
ويعاني سكان حي ” اشماعو” كثيرا من تواجد المختلين عقليا بكثرة بين شوارعه وازقته ومايتسب فيه ذلك ،من إحراج للسكان ،بسب كون البعض من هؤلاء المختلين، يمشي شبه عار ،وهناك من اصبح يقضي حاجاته الطبيعية امام الجميع وخاصة الملقب “بالروبيو” الذي حول المدارة الفاصلة بين حي “النهضة :وحي” اشماعو “إلى مرحاض.
وهناك من المختلين من يخاف السكان من حركاته العنيفة وسلوكه المتقلب.
ويعاني السكان من كل هذه المشاكل بالرغم من تواجد مستشفى الرازي للأمراض العقلية بمدينة سلا،الذي لايعير لهذا المشكل أي إهتمام وكان الأمر لايعنيه.

error: