العنف الجسدي والجنسي للأسر يكلف أزيد من 2 مليار درهم أو 957 درهم لكل ضحية

التازي أنوار

كشف بحث للمندوبية السامية للتخطيط، أن 22.8 بالمئة من بين مجموع النساء ضحايا العنف الجسدي أو الجنسي اللاتي تعرضن للعنف خلال 12 شهرًا التي سبقت البحث أو أسرهن، أيا كان مجال العيش، تحملن التكاليف المباشرة أو غير المباشرة للعنف.

و كشفت المندوبية، أن التكلفة الإجمالية للعنف تقدر بـ 2.85 مليار درهم. وبقسمة هذه التكلفة على العدد الإجمالي للضحايا، يبلغ متوسط التكلفة حوالي 957 درهم لكل ضحية.

و تقدر حصة الوسط الحضري من مجموع التكلفة الاقتصادية الإجمالية للعنف 72 في المئة أي 2.05 مليار درهم و28 بالمئة بالوسط القروي بتكلفة 792 مليون درهم. كما ان متوسط التكلفة التي تتحملها الضحايا في الوسط الحضري حوالي 1000 درهم لكل ضحية، أعلى من تلك التي تحملناها في الوسط القروي التي تبلغ 862 درهم لكل ضحية.

وتشكل التكاليف المباشرة الجزء الأكبر من التكلفة الاقتصادية الإجمالية بحصة 82٪ (2.33 مليار درهم) مقابل 18٪ فقط كحصة للتكاليف غير المباشرة (517 مليون درهم).

ويحتكر الفضاء الزوجي لوحده أكثر من ثلثي التكلفة الاقتصادية الإجمالية للعنف بحصة 70 في المئة أي بتكلفة إجمالية تقدر بـ 1.98 مليار درهم يليه فضاء الأماكن العمومية بحصة 16 في المئة (448 مليون درهم) ثم الوسط العائلي بحصة 13 في المئى (366 مليون درهم).

و فيما يتعلق بشكل العنف، فإن 85 في المئة من التكلفة الاقتصادية الإجمالية للعنف تعود للعنف الجسدي بتكلفة 2.4 مليار درهم و15.3 في المئة أي 436 مليون درهم للعنف الجنسي.

و تشكل التكلفة الاقتصادية للعنف عبئا ثقيلًا سواء على المجتمع من خلال منظومته الصحية وخدمات الدعم الاجتماعي المتاحة ومنظومته القانونية والميزانيات المخصصة لوضع السياسات أو خطط العمل من أجل مكافحة العنف ضد النساء وفقدان الإنتاج الاقتصادي أو على الأفراد والأسر نتيجة تحملهم النفقات المترتبة عن الولوج إلى مختلف الخدمات وفقدان الدخل بسبب التوقف عن العمل وعن القيام بالأعمال المنزلية غير مدفوعة الأجر.

error: