قادة الأحزاب الوطنية تصل معبر الكركرات لتأكيد الإجماع الوطني حول الوحدة الترابية للمملكة

 

توجه بعدزوال نهار أمس الجمعة27 نونبر، وفد سياسي رفيع المستوى مشكل من قادة الأحزاب الوطنية الممثلة في البرلمان إلى المنطقة الحدودية الكركرات.

زيارة قادة الأحزاب الوطنية للمنطقة لها أكثر من دلالة سياسية، فهي تأتي في ظل التطورات الأخيرة التي عرفتها المنطقة الحدودي من استفزازات شرذمة من مرتزقة البوليساريو وبالتالي تنقل قادة الأحزاب إلى المنطقة رسالة لمن يهمه الأمر في أن المغاربة قاطبة ومن خلال الأحزاب السياسية الوطنية يجددون دعمهم للخطوات التي اتخذتها المملكة بطرد عناصر البوليساريو الذين تحولوا لقطاع طرق بعدما قاموا بمنع حرية تنقل الأشخاص والسلع ضداً عن جميع مقررات الأمم المتحدة وتحدياً للمنطق والعقل.

ويشارك الأستاذ إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، في الوفد المغربي، تأكيداً لمواقف الاتحاد الراسخة من القضية الوطنية والتطوع الدائم لأجل خدمتها والدفاع عنها.  

يذكر أن الكاتب الأول إدريس لشكر راسل الأممية الاشتراكية وجميع أعضائها وكذلك التحالف التقدمي الاجتماعي، قيادة وأعضاء منخرطين، كما وصلت رسائل بجميع اللغات، خاصة العربية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والانجليزية، إلى أعضاء لجنة إفريقيا للأممية الاشتراكية والمنتدى العربي الاجتماعي والأحزاب التقدمية بأمريكا اللاتينية وأوروبا وغيرها من بقاع العالم حيث يحظى الاتحاد الاشتراكي بقوى دبلوماسية وازنة عابرة للقارات والمنظمات الأساسية في العالم، والتي يوجد عدد منها في سدة تسيير كبريات العواصم العالمية…

error: