أقوال الصحف نهاية الأسبوع الصادرة اليوم السبت 28 نونبر

• المغرب-الصين: نحو تحويل الأزمة إلى فرصة. في الوقت الذي يكمن فيه التحدي في حل معادلة عدم التوازن التجاري، يبدو أن الأزمة الحالية توفر فرصة فريدة للمملكة لإعادة توازن ميزانها التجاري مع الصين، وفي نفس الوقت تعزيز قدرتها التنافسية على الصعيد الدولي. فخلال كل أزمة تظهر فرصة. وفي هذا الصدد، أكد المهدي العراقي، رئيس مجلس الأعمال المغربي الصيني بالاتحاد العام لمقاولات المغرب أن إعادة تشكيل سلاسل القيمة العالمية تمثل فرصة حقيقية للمغرب للتموقع كمركز استراتيجي بين الصين وأوروبا وإفريقيا. ومن جانبه، أوضح رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، حسن السنتيسي الإدريسي، أن العرض المغربي قادر على اقتحام السوق الصينية، مشددا على ضرورة تحديد الأهداف بشكل دقيق بناء على دراسات للسوق، وتنظيم حملات ترويجية منتظمة.

• العربية للطيران تطلق رحلة جوية بين الدار البيضاء وكلميم. أعلنت شركة العربية للطيران المغرب عن إطلاق رحلة جوية داخلية جديدة، تربط ما بين مدينة الدار البيضاء وگلمیم ابتداء من 21 دجنبر المقبل. وقالت الشركة، في بلاغ صادر عنها، إن الرحلات إلى عاصمة جهة كلميم – واد نون ستنطلق من مطار محمد الخامس بمعدل رحلتين في الأسبوع أيام الاثنين والجمعة. وتأتي كلميم لتنضاف إلى قائمة المدن، التي يمكن لزبناء الشركة الوصول إليها انطلاقا العاصمة الاقتصادية للمغربية، وهي أكادير، برشلونة، بال مولهاوس، بولونيا، بروكسيل، كاتانيا، إسطنبول، ليون، ميلانو بيرغامو، مونبلييه، نابولي، بيزا، رين، تولوز، تورينو كونيو، والبندقية.

• المغرب – موريتانيا: محور استراتيجي. تتقاسم موريتانيا نحو 1561 كلم من الحدود مع المغرب، و463 كلم فقط مع الجزائر. كما تتقاسم موريتانيا واجهتها الأطلسية مع المملكة. ويعد الساحل الموريتاني، الذي يبلغ طوله 800 كلم، امتدادا طبيعيا للطريق البحرية المغربية. ينضاف إلى ذلك الامتداد البري، بالنظر إلى أن منطقة الكركرات، التابعة لإقليم أوسرد، تربط بشكل مباشر جهة الداخلة بأكملها بنواديبو عبر المركز الحدودي بئر كندوز. وتعد هذه النقطة المحورية محطة عبور جميع المبادلات التجارية التي تتم برا بين المغرب، وحتى أوروبا، نحو باقي بلدان القارة الإفريقية.

• الكركرات .. الرئيس الإيفواري يؤكد لجلالة الملك تضامن بلاده ودعمها الكامل لمبادرات جلالته. أكد رئيس جمهورية كوت ديفوار، الحسن واتارا، لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تضامن بلاده ودعمها الكامل لمبادرات جلالته الرامية إلى حث الأمين العام للأمم المتحدة على ضمان الاحترام التام لوضع المنطقة العازلة الكركرات. وأشاد واتارا، في رسالة وجهها إلى جلالة الملك، بأقصى درجات ضبط النفس التي تحلى بها المغرب في مواجهة استفزازات البوليساريو السافرة “التي نجمع على إدانتها”. وقال الرئيس الإيفواري في رسالته “إن بلدي، في ضوء التعاون والعلاقات الثنائية المميزة التي تجمعنا، تلقى بقلق شديد انتهاك الترتيبات ذات الصلة التي كفلها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويدين الموقف الأحادي لجبهة البوليساريو الذي من شأنه أن يقوض بشكل دائم المسلسل السياسي الذي انبثق من داخل هذه الهيئة الأممية”.

• الأحزاب الوطنية تشيد، من معبر الكركرات، بالتدبير الحكيم والحازم لجلالة الملك للملف على كافة المستويات. أشادت الأحزاب الوطنية، بمعبر الكركرات الحدودي، بالتدبير الحكيم والحازم لجلالة الملك لملف الكركرات على كافة المستويات، من خلال اتصالاته المكثفة ومساعيه السياسية، دوليا، لإرجاع الأمور إلى نصابها في احترام تام للشرعية الدولية. وثمنت الأحزاب السياسية، في بيان مشترك تلاه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، “العملية المهنية والسلمية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية، بأمر سام ومقدام من قائدها الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة، جلالة الملك محمد السادس، والتي مكنت من إعادة تأمين حركة مرور الأفراد والسلع بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية خصوصا، وبين أوروبا وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء عموما”. وأكدت الأحزاب الوطنية، الممثلة بقادتها الموقعين على هذا البيان، “اصطفافها المتين وراء جلالة الملك في التصدي لكل مناورات أعداء وحدتنا الترابية، والتي تشكل تهديدا واضحا لأمن واستقرار المنطقة برمتها المعرضة لمخاطر الإرهاب والهجرة السرية والاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة والجريمة المنظمة”.

• توقعات زراعة الزعفران بحلول سنة 2030. بمنطقتي تالوين وتزناخت جنوب المملكة، واللتين تعدان معقل زراعة أغلى التوابل في العالم، بدا من الواضح أن تثمين قطاع الزعفران، الذي تم تنفيذه على مدى عشر سنوات، قد أعطى ثماره. ومكنت البرامج العديدة، التي أطلقت في إطار مخطط المغرب الأخضر، من تطوير هذا النشاط. اليوم، في إطار استراتيجية الجيل الأخضر الجديدة، يعد القطاع بآفاق جيدة. وتتمثل الأهداف المسطرة لتحسين النشاط في الرفع من حجم المساحات المزروعة من 1856 هكتارا اليوم إلى 2500 هكتار بحلول سنة 2030. وتجدر الإشارة إلى أن المساحة المزروعة سنة 2008 ظلت في حدود 622 هكتارا فقط. وتراهن استراتيجية الجيل الأخضر، اليوم، على تطوير الإنتاج من 6.5 طنا مع نهاية سنة 2019 إلى 12.5 طنا بحلول سنة 2030. وعلى مستوى المردودية، فإن الهدف يكمن في الانتقال من 3.75 كلغ/هكتار إلى 5 كلغ/هكتار، والرفع من حجم الكميات المصدرة من طنين اليوم إلى 4 أطنان.

error: