جولة جديدة من المحادثات في طنجة بين طرفي النزاع في ليبيا

أنوار بريس وكالات

 بدأت الاثنين 30 نونبر جولة جديدة من المحادثات بين طرفي النزاع في ليبيا، في وقت تتزايد مبادرات الوساطة لإنهاء الانقسام الذي يشهده هذا البلد.

ويرعى المغرب منذ نهاية  شتنبر الماضي محادثات بين نواب يمثلون طرفي النزاع، اتاحت حتى الآن من التوصل إلى “تفاهمات شاملة” حول تولي “المناصب السيادية” على رأس مؤسسات استراتيجية بليبيا.

يشارك في هذه الجولة التي تستمر يومين ممثلون عن كل من مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة وفق صيغة “13+13″، بحسب مصادر وكالة فرانس برس.

 

ويراهن المشاركون في المحادثات التي تجري في مدينة طنجة على “حسم المواضيع العالقة مثل المناصب السيادية”، بحسب ما أوضح عضو مجلس النواب من مدينة مصراتة (غرب) لوكالة فرانس برس محمد رائد عند افتتاح هذه الجولة.

واستضاف المغرب أيضا الأسبوع المنصرم لقاء آخر جمع 123 نائبا ليبيا (من اصل 180)، أعلنوا في بيان ختامي بعد ستة أيام من المباحثات الالتزام بالعمل على “إنهاء الإنقسام” في البلاد، على ان يبدأ هذا المسار بعقد جلسة برلمانية فور العودة إلى ليبيا.

error: