تفاصيل حصرية و مثيرة عن عملية إطلاق النار على قارب “الحراگة” وهذه هي أسماء الضحايا

أفادت مصادر من عين المكان بالشمال المغربي أن القارب المطاطي الذي اعترضته البحرية الملكية في المياه الإقليمية وأطلقت النار عليه بعد محاولة فراره انطلق من مدينة سبتة المحتلة وليس من ” مارينا سمير” كما قيل من قبل.

وروت ذات المصادر تفاصيل الحادث الذي قتلت فيه شابة وأصيب ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة أن القارب كان يقل مجموعة من الشباب الراغب في الهجرة، وأنه خلاقا لما قيل بكون التهجير كان مجانا، فإن المرشحين للهجرة دفعوا سبعة ملايين سنتيم للواحد لتأمين العبور إلى الضفة الأخرى ويفسر غلاء تذكرة “العبور” بكون الرحلة مضمونة وآمنة وتنطلق من “مارينا هيركوليس”  بسبتة  المحتلة حيث أنها ليست المرة الأولى التي تنظم فيها هذه الرحلات بين الضفتين.

وعن تفاصيل الحادثة، أفادت نس المصادر بأن الرحلة انطلقت في عرض البحر وتم اعتراضها من قبل حرس خفر السواحل الاسبانية فحول قائد القارب الوجهة نحو المياه الإقليمية المغربية ، وبالنظر للحراسة المشددة على الساحل الشمالي بعد التطورات الأخيرة، اعترضت البحرية الملكية القارب وطلبوا منه التوقف إلا أنه امتنع وفر هاربا باجاه المياه الدولية حيث لحقت به البحرية وأطلقت النار.

وقد أصيت راكبة إصابة بليغة قاتلة توفيت مباشرة بعد وصولها إلى المستشفى وتدعى”حياة ب” من مواليد 1998 و كانت تقطن في “جبل درسة”  وكانت تتابع دراستها في كلية القانون . وأصيب باقي المرشحين للهجرة بجروح  وهم “عبد الحبيب ص” من مواليد سنة 1992 و”حمزة ب” مزداد سنة 1993 و” معاذ أ” من مواليد 1986 وجميعهم من مدينة تطوان حيث يسهل عليهم دخول سبتة المحتلة بالبطاقة الوطنية فقط في حين أن صاحب القارب من جنسية إسبانية.

error: Content is protected !!