الحكومة تتهرب من المساءلة وعدم تجاوبها مع البرلمانيين يعرقل العمل التشريعي

التازي أنوار

إنتقد العديد من النواب البرلمانيين ورؤساء الفرق و المجموعات النيابية، الغياب الواضح لرئيس الحكومة لمناقشة قضايا راهنية و إستعجالية خاصة في هذه الظرفية التي تعيشها بلادنا.

و أوضح النواب خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية اليوم الإثنين 18 يناير، أن الحكومة لم تتجاوب مع المواضيع الطارئة التي يعبر عنها المغاربة والرأي العام، وهو مايطرح أكثر من سؤال.

و إنتقدوا الغياب الغير مبرر، للعديد من الوزراء المسؤولين عن القطاعات التي يدبرونها، و التي من المفروض أن يقدموا إجابات و توضيحات بشأنها، للرأي العام المغربي. 

وتأسف النواب، من غياب الحكومة خاصة عدم تجاوبها مع أسئلتهم الراهنية لإطلاع المغاربة عن آخر المستجدات و إلمامهم بكافة المعطيات و المعلومات خاصة في هذه الظرفية الغير طبيعية.

و عبر النواب عن إستياءهم، من الطريقة التي تتعامل بها الحكومة تجاه المؤسسة التشريعية، فهناك قضايا تستأثر بإهتمام الرأي العام كحملة التلقيح و غيرها. و أشاروا إلى أن الحكومة تتهرب من المسائلة وتعرقل دورها هاما للبرلمان وهو مراقبة أعمالها.

و شددوا على أن الغياب المتكرر لعدد من الوزراء خلال جلسة الأسئلة الشفوية، يطرح أكثر من علامة إستفهام، و يعطي إشارة سلبية في التعامل مع مجموعة من الأحداث و الوقائع التي تشغل الرأي العام الذي يتنظر إجابات صريحة بعيدا عن الشائعات.

و طالب النواب، من الحكومة إحترام مواعيدها في العلاقة مع المؤسسة التشريعية و الشعب المغربي.

 

error: