ارتفاع الرقم الاستدلالي السنوي للأثمان عند الاستهلاك…

أفادت المندوبية السامية للتخطيط ، أن الرقم الاستدلالي السنوي للأثمان عند الاستهلاك سجل خلال سنة 2020 ارتفاعا قدره 0,7 بالمائة مقارنة مع سنة 2019 .

وذكرت المندوبية في مذكرة إخبارية حول الرقم الاستدلالي السنوي للأثمان عند الاستهلاك ، أن هذه الزيادة تعود إلى ارتفاع المواد الغذائية ب 0,9 بالمائة ، والمواد غير الغذائية ب 0,5 بالمائة .

وحسب المصدر ذاته ، فقد تراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض ب 1,6 بالمائة بالنسبة ل “النقل” وارتفاع ب 2,7 بالمائة بالنسبة ل “التعليب “.

وبناء عليه، فإن مؤشر التضخم الأساسي عرف ارتفاعا قدره 0,5 بالمائة خلال سنة 2020 مقارنة بسنة 2019 .

أما على مستوى المدن ، فقد سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سنة 2020 أهم الإرتفاعات في كلميم ب 2,1 بالمائة ، وفي بني ملال ب 1,3 بالمائة ، وفي طنجة والعيون ب 1,0 بالمائة ، وفي أكادير والرباط ومكناس ب 0,9 بالمائة ، وفي مراكش وسطات والحسيمة ب 0,8 بالمائة ، وفي الرشيدية ب 0,7 بالمائة ، بينما سجل استقرار في كل من فاس والقنيطرة.

كما سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر دجنبر 2020، انخفاضا ب 0,5 بالمائة بالمقارنة مع الشهر السابق. ونتج هذا الانخفاض عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 1,4 بالمائة ، وارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0,1 بالمائة. وهمت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري دجنبر ونونبر 2020 على الخصوص أثمان “الخضر” ب 6,5 بالمائة ، و” الفواكه ” ب 5,2 بالمائة ، و”اللحوم” ب 1,2 بالمائة ، و”السمك وفواكه البحر” ب 0,5 بالمائة.

وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أثمان “الزيوت والذهنيات” ب 0,6 بالمائة ، و” الحليب والجبن والبيض ” ب 0,2 بالمائة . وفي ما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع هم على الخصوص أثمان ” المحروقات ” ب 3,5 بالمائة .

وهكذا، يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف ارتفاعا ب 0,1 بالمائة خلال شهر دجنبر2020 مقارنة مع الشهر السابق.

error: