شركات ومقاولات حصلت على 53 مليار درهم لتجاوز تداعيات كورونا

التازي أنوار

طرح المغرب لمواجهة تداعيات كورونا وخاصة  لإستمرارية المقاولات المغربية، عدة منتوجات وعروض لإعادة سلسلة الإنتاج لوضعها الطبيعي.

و قدمت الابناك بناء على توصيات بنك المغرب و وزارة المالية، عروضا ومنتوجات عبارة عن قروض بنكية موجهة لدعم المقاولات والشركات لتجاوز تداعيات الأزمة الصحية.

وفي هذا الصدد، أعلن المدير العام لصندوق الضمان المركزي، هشام زناتي السرغيني، أن القروض البنكية الممنوحة في سنة 2020 في إطار منتوجي “ضمان أوكسجين” و”ضمان إقلاع” بلغت 53 مليار درهم واستفادت منها حوالي 66 ألف و200 مقاولة.

وتعكس الحصيلة إلتزام الصندوق تجاه المقاولات، ولا سيما الشركات الصغيرة جدا والشركات الصغيرة والمتوسطة، منذ بداية الأزمة الصحية المرتبطة بوباء فيروس كورونا المستجد، بالرغم من النقاش الذي صاحب تقديم الابناك لهذه القرو، حول التأخر ودراسة الملفات و أسعار الفائدة.

وأوضح زناتي السرغيني، في تصريح صحفي، أنه اعتبارا من 31 دجنبر 2020، سجل صندوق الضمان المركزي أكثر من 86 ألف عملية ضمان تغطي 53 مليار درهم من القروض البنكية، في إطار منتوجي ضمان أوكسجين و ضمان إقلاع، لفائدة المؤسسات والمقاولات، ومنحت لصالح ما يقرب من 66 ألف و200 مقاولة”.

و ذكر زناتي السرغيني أن قطاعي الصناعة والتجارة و التوزيع يتصدران قائمة المستفيدين من هذه القروض بنسبة 29 بالمائة لكل منهما، يليهما قطاع البناء بنسبة 15 بالمائة من حجم القروض.

يذكر أن ضمان أوكسجين، الذي تم إطلاقه في إطار تنفيذ الإجراءات التي قررتها لجنة اليقظة الاقتصادية، حول منح اعتمادات تصل إلى 20 مليون درهم لمواجهة الرسوم الحالية خلال فترة الأزمة.

ومكنت آلية الضمان الاستثنائية هذه من تغطية 95 بالمائة من مبلغ الائتمان، ما سمح للبنوك بإعداد عمليات سحب استثنائية لتمويل احتياجات رأس المال المتداول للشركات المستهدفة.

وأشار زناتي السرغيني إلى أنه بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الأزمة الصحية، كان من الضروري الاستعداد لاستئناف النشاط التجاري.

وأكد أن هذه الآليات سمحت للمقاولات بالحصول على التمويل بشروط أفضل من حيث القيمة وعدد الضمانات وآجال الاستحقاق.

error: