يونس مجاهد: ” يجب بذل مجهودات كبيرة لمحاربة الصورة النمطية للمرأة ..”

التازي أنوار

قال يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة، إن موضوع المرأة إشكالية لا تتوقف عند مسألة الإعلام و الصحافة بل تمتد إلى المجتمع برمته، وبذلك يجب بذل مجهودات كبيرة لمحاربة الصورة النمطية للمرأة على كافة المستويات و المجالات.

وأوضح مجاهد خلال ندوة وطنية على هامش اليوم العالمي للمرأة، من تنظيم المجلس الوطني للصحافة، أن موضوع المرأة في الإعلام يبدو كلاسيكيا، ولا يعني ذلك مناقشته على هذا الأساس، فالمجلس الوطني للصحافة عمل على عدة مداخل ومقاربات.

ويتجلى أولها حسب مجاهد، في أخلاقيات المهنة، فموضوع المرأة وصورتها مسألة أساسية في ميثاق أخلاقيات الصحافة، بالإضافة إلى الممارسة الإعلامية ومساهمتها في رسم صورة متوازنة لمختلف فئات المجتمع بما فيها المرأة، كمدخل ثاني.

وأشار يونس مجاهد، إلى أن المجلس الوطني للصحافة يعمل على رصد صورة المرأة و كيف تتعامل الصحافة مع المرأة؟ متسائلا في الوقت ذاته، عن مصير المرصد لرصد صورة المرأة في الإعلام، وعن تفعيل ميثاق تحسين المرأة في المجال الإعلامي؟.

و أَضاف، “هذه مناسبة مهمة يحاول العالم من خلالها تقييم وضعية المرأة على كافة المستويات الإقتصادية والإجتماعية و السياسية والثقافية والقانونية.”

وشدد مجاهد، في كلمته في الندوة التي عرفت مشاركة وزير الثقافة و الشباب والرياضة، وصحفيات وحقوقيات، على أن تقوية أدوار المسؤولية للمرأة داخل المقاولات والمؤسسات الإعلامية، تبقى نابعة من دور الهيئات التمثيلية وليس دور المجلس الوطني للصحافة.

وكشف المتحدث، أن عدد الصحفيات بالمقاولات الصحفية و المؤسسات الإعلامية هو 29.99 في المئة سنة 2020، بالرغم من أن العديد من الطالبات بمعاهد الصحافة والكليات، يتابعون دراستهم في هذا المجال.

وخلص مجاهد، إلى أن المجلس الوطني للصحافة منكب على دراسة هذه الإشكالات البنيوية المرتبطة بالعمل الصحفي و الممارسة الإعلامية بالمغرب، عبر إنجاز العديد من الدراسات و الأبحاث تشخص واقع الصحافة وتبحث الحلول للنهوض بهذا القطاع.

error: