وزارة التربية الوطنية: أكثر من 1.1 مليون مستفيدة من برنامج الدعم تيسير خلال موسم 2019 – 2020

خديجة مشتري

سلطت وثيقة نشرتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية،بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الضوء على المؤشرات المتعلقة بالنساء والفتيات داخل منظومة التربية والتكوين خلال الفترة الممتدة من 2017 إلى 2020.  وأكدت الوزارة في بلاغ لها أن هذه الوثيقة مرجعية للتقييم الموضوعي للتدابير الدامجة للبعد النوعي المتخذة في إطار تنزيل المشاريع الاستراتيجية لتنزيل أحكام القانون الإطار 51-17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، ولاستشراف خارطة طريق للارتقاء بالنوع الاجتماعي في المنظومة التربوية،  استرشادا بالتوجيهات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس،الذي ما فتئ يؤكد على المكانة المرموقة التي تحتلها المرأة في المجتمع ودورها الفاعل ومساهمتها النوعية في النموذج التنموي الذي تتطلع إليه بلادنا. وسجلت الوزارة ارتفاع عدد المستفيدات من برنامج “تيسير” للدعم المالي المباشر للأسر من 322.694 خلال الموسم الدراسي 2017-2018 إلى 936.172 خلال 2019-2018 ليصل إلى 1.118.471 خلال الموسم الدراسي 2020-2019، كما ارتفع عدد المستفيدات من المبادرة الملكية “مليون محفظة” بالوسط القروي ليصل إلى 1211634 مستفيدة في الموسم الدراسي 2020-2019، مقابل 1097025 في الموسم 2018-2017،  ومن خدمات النقل المدرسي ليصل عدد المستفيدات إلى 103720 خلال الموسم الدراسي 2019-2020، مقابل 58625  في الموسم 2018-2017،  فضلا عن تطور نسبة الفتيات المستفيدات من الداخليات ليبلغ عددهن  30674 في الموسم 2020-2019، مقابل 28531 سنة 2018-2017  وكذا من المطاعم المدرسية التي ارتفع عددهن ليبلغ525073  مستفيدة في الموسم 2020-2019، مقابل  507469 سنة 2018-2017 ، مما ساهم بشكل كبير في الحد من الهدر المدرسي، وعلاوة على ذلك فاقت نسبة النجاح في صفوف الفتيات في امتحانات البكالوريا 77 في المائة سنة 2020 على المستوى الوطني.
وفي ما يتعلق بالرأس المال البشري للمرأة في إدارة التعليم الوطني، توضح الوثيقة رغبة الوزارة في تطوير وزيادة تمثيل المرأة في مواردها البشرية، وتبرز التقدم الملحوظ الذي أحرزه عدد المعلمات في القطاع العام، حيث وصل عدد المدرسات إلى 73.416  سنة 2020، مقابل 64.704 سنة 2017 والتعليم الثانوي الإعدادي الذي بلغ عدد المدرسات فيه سنة 2020 ما يناهز 25.548 مدرسة، مقابل 24.086 سنة 2017 وبالتعليم الثانوي التأهيلي، كذلك، الذي ارتفع فيه عدد المدرسات ليصل إلى 19.313 سنة 2020، مقابل 18.477 سنة 2017، فيما سجل عدد النساء، ضمن  هيئة الإدارة التربوية بالتعليم الابتدائي ارتفاعا، منتقلا من 837 مديرة إلى 898 مديرة سنة 2020.  

علاوة على ذلك، فقد تم تمكين المرأة من مناصب المسؤولية، تدريجيا، ويعكس حجم هذا المجهود ارتفاع مؤشر تقلد المرأة لمناصب التدبير والتسيير والمسؤولية، حيث بلغ عددهن على مستوى المركزي 12 و69 على المستوى الجهوي و32 على المستوى الإقليمي.

 

error: