السكرتارية الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين تدعوأمزازي لفتح الحوار والاستجابة لملفهم المطلبي

التازي أنوار

دعت السكرتارية الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي لفتح الحوار والاستجابة لملفهم المطلبي.

و إستنكرت السكرتارية الوطنية للأساتذة المبرزين “النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل” الهجمة الشرسة على كل الاحتجاجات السلمية الفئات المحتجة من الشعيلة التعليمية وخصوصا على الأستاذات والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

وطالب المصدر ذاته، بإيقاف محاكمات الأستاذات والأساتذة والتصريح ببراءتهم، معبرا عن إستيائه من تماطل الوزارة في الاستجابة للملف المطلبي وتنفيذ اتفاق 19 أبريل 2011 إنصافا لهذه الفئة.

ودعت السكرتارية، الوزارة لإخراج نتائج الحركة الانتقالية الخاصة بالأساتذة المبرزين في أقرب الآجال على غرار الفئات الأخرى مع تشبتنا بحقنا في التعيين بالمراكز الجهوية للتربية و التكوين.مشيدة بكافة المناضلات والمناضلين، لرفع وتيرة التعبئة والجاهزية التنظيمية استعدادا لكافة المحطات ومواجهة التعنت الوزاري بخوض مختلف الأشكال النضالية دفاعا عن مطالبنا العادلة والمشروعة.

كما طالب المصدر نفسع، بصفة مستعجلة بفتح حوار مستعجل لإيجاد حلول للملفات المتراكمة لكافة الفئات، وتسوية ملفات الأساتذة المبرزين خريجي فوجي 2018 و 2019 الذين ما زالوا ينتظرون التسوية الكاملة لوضعهم المالي، و التسجيل المباشر في سلك الدكتوراه على غرار الفئات الواردة بمرسوم 2009.

وذكرت السكرتارية الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين، أن الساحة التعليمية تعيش أوضاعا مقلقة بسبب التعنت الحكومي تجاه القضايا المطلبية لنساء ورجال التعليم بكافة فئاتهم، يطغى عليها استعمال العنف المدان اتجاه كل الفئات المحتجة، مع اعتقال مجموعة من الأستاذات والأساتذة ومحاكمتهم.

error: