اتفاقية  إحداث كرسي الدراسات المتوسطية بين مجموعة الدراسات والأبحاث حول البحر الأبيض المتوسط وجامعة محمد الخامس بالرباط 

الدفاع عن الوحدة الترابية الوطنية أولوية الأولويات بالنسبة لحزب وطني كالاتحاد الاشتراكي

 تحقق حدث مهم في مجال الشراكة الجامعية على الصعيد الوطني، يوم الجمعة 2 أبريل 2021 بالرباط، خلال الاجتماع الذي انعقد بين مجموعة الدراسات والأبحاث حول البحر الأبيض المتوسط وجامعة محمد الخامس للتوقيع على الاتفاقية الثنائية الرامية إلى إنشاء كرسي البحر الأبيض المتوسط. وتتعلق هذه الاتفاقية، التي وقعها السيد حبيب المالكي، رئيس مجموعة الدراسات والأبحاث حول البحر الأبيض المتوسط والسيد محمد غاشي، رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، بإنشاء “كرسي البحر الأبيض المتوسط” كفضاء للتفكير والمساهمة العلمية من أجل فهم أفضل للوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي في المنطقة المتوسطية. “وينخرط هذا الكرسي الجامعي ضمن تثمين الدور المركزي الذي تلعبه المملكة المغربية في بناء الفضاء المتوسط المتوسطي ​​بفضل الرؤية الاستشرافية والمنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله” حسب تأكيد السيد حبيب المالكى. وستساهم مثل هذه المبادرات، بتعبير السيد محمد غاشي، “في خلق تآزر قوي بين العمليات والديناميات المتوسطية والأبحاث الأكاديمية​​، وفي تحسين جودة أدوات إدارة البحث حول منطقة متعددة الأبعاد.”

 

ويتمثل الهدف من “كرسي البحر الأبيض المتوسط” المخصص للبحث والتكوين، الموجود مقره بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية – أكدال، في تشجيع إنتاج وتبادل المعلومات والمعارف حول البحر الأبيض المتوسط​​، ووضع برامج تعليمية وتكوينية تهتم بدراسة تحديات المنطقة ، وتعزيز المبادلات بين الفاعلين المؤسساتيين والأكاديميين.

وبهذه المناسبة، تدارست مجموعة الدراسات والأبحاث حول البحر الأبيض المتوسط وجامعة محمد الخامس بالرباط وصادقت على مجموعة من الوثائق التي تشكل خارطة طريق “كرسي البحر الأبيض المتوسط”، ولاسيما ما يتعلق بالقانون الداخلي، وبرنامج الأنشطة، ومنصة النشر والتوزيع ، وخطة التواصل المؤسساتي والموضوعاتي.

error: