البرلماني بعزيز يسائل وزير الشغل عن معاناة شغيلة حراس الأمن الخاص

التازي أنوار

تعاني شغيلة حراس الأمن الخاص، معاناة بالجملة خاصة في هذه الظرفية الإستثنائية المرتبطة بجائحة كورونا. منها ما هو مرتبط بساعات العمل الطويلة و أيضا غياب الحماية الإجتماعية لهذه الفئة.

وفي هذا السياق، وجه سعيد بعزيز عن الفريق الإشتراكي بمجلس النواب، سؤالا لوزير الشغل والإدماج المهني، حول التدابير و الإجراءات التي قامت بها الوزارة للحد من معاناة شغيلة حراس الأمن الخاص و تخفيف العبء عن هذه الفئة.

و أوضح النائب الإتحادي في مداخلته بمجلس النواب خلال جلسة الأسئلة الشفهية، أن تعديل مدونة الشغل و تطويرها خدمة للشغيلة المغربية تحتاج إلى نقاش وطني وحوار عمومي صادق، مشيرا إلى أن المؤسف اليوم هو وجود مؤسسات عمومية ينبغي أن تكون قدوة هي التي تشرف في علاقتها مع هذه المقاولات على تدبير صفقات الأمن الخاص.

و أكد المتحدث، أن هذه الشغيلة لا تتقاضى حتى الحد الأدنى للأجور، بالإضافة إلى ساعات العمل الطويلة ومنهم من يشتغل أيام الأعياد والسبت والأحد، ولا يتوفرون على الحماية الإجتماعية.

و شدد بعزيز، على أن المؤسسات العمومية يجب أن تكون المثال الجيد فيما يتعلق بإحترام بنود مدونة الشغل.

و أضاف “نحن في الفريق الإشتراكي أودعنا طلبا لتشكيل مهمة إستطلاعية للوقوف على عقود المناولة في قطاع الصحة والتعليم والشغل أيضا، وذلك لأن هذه الفئة في حاجة اليوم إلى الكرامة وظروف عمل لائقة.

و خلص إلى أن هذه الفئة تعاني في صمت وهي مسؤولية وزارة الشغل للتدخل قصد إنهاء هذه المعاناة وتوفير ظروف عمل جيدة تراعي إحترام حقوق هذه الشغيلة. 

error: