بالفيديو: جامعة أرباب محطات الوقود بالمغرب تعقد جمعها العام.. وملفات ترافعية كبرى على طاولة المكتب الجديد..

التهامي غباري/ هيثم رغيب
عقدت الجامعة الوطنية لارباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب، وطبقا للقوانين التنظيمية، جمعها العام العادي، بمقرها الخاص بالدارالبيضاء، بتاريخ 27 أبريل 2021، وهو الجمع الذي تمت اشغاله مزدوجة بين الحضوري وتقنية عن بعد، حفاظا على إجراءات السلامة الصحية والوقائية في مواجهة جائحة كورونا؛ هذا وقد تم من خلال أشغال هذا الجمع العام المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بالإجماع، وتجديد الثقة في جمال ازريكم رئيسا للجامعة للولاية الثانية على التوالي.
المكتب التنفيذي وحسب القوانين الجاري بها العمل خلال انعقاد الجموع العامة، تلا تقريره الأدبي على الحضور، وجاء محملا بالعديد من المحطات الأساسية التي خاضتها الجامعة، في ترافعها، عن ملفاتها وقضاياها الخاصة، للدفع بالقطاع إلى الأمام لخلق جو اقتصادي ملائم، وإعطاء قيمة إضافية للمحطاتيين كحلقة ضعيفة وأخيرة في سلسة التوزيع، بالدفاع عن حقوقهم في سوق أصبحوا يعتبرونه يعرف الكثير من الاختلالات.
ويبقى من أبرز الملفات التي تم الترافع عليها، ملف العداد الذي استطاعت الجامعة فرض استعماله بقوة القانون، وملف المنافسة الغير مشروعه الذي تقدمت بخصوصه ببلاغ استنكاري لجميع الوزارات المعنية، تشرح فيه موقفها من ممارسات تضر بمصالحها الاقتصادية، في ظل الفراغ القانوني وتأخر خروج النصوص التطبيقية من طرف الوزارة الوصية.
هذا يبقى من الملفات النضالية للمحطاتيين في المرحلة المقبلة، والتي سيستمر المكتب الجديد في الترافع عليها، في إطار اللجنة المشتركة بين الجامعة والوزارة الوصية، قانون الهيدروكاربورات، وخصوصا النقطة المتعلقة بالحرية التعاقدية التي تكبلها العقود، التي يطالبون بمراجعتها، وشأن ذلك شأن الرخص التي تمنحها الوزارة، باعطائها للمستثمر فقط دون أي تقييد بالشركات الموزعة، وإعطائه أيضا الحق في التعاقد بكل تنافسية مع الشركة الأفضل مع احترام المسافات ودفتر التحملات، وكذلك إلغاء رفع اليد في حالة انتهاء العقد أو في حال حكم قضائي وبطريقة أوتوماتكية للحفاظ على الرغبة في الاستثمار وإعطاء لكل ذي حق حقه في حالة تغيير اللون أو العلامة التجارية.
المزيد من التفاصيل في الفيديو..

error: