الأستاذ إدريس لشكر يتحدث عن تقنين الكيف و الإستحقاقات المقبلة و العلاقة مع إسبانيا و القضايا الراهنة

متابعة: أنوار التازي

قال الاستاذ إدريس لشكر، إن حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية سجل إيجابيا المنهجية التي دبر بها وزير الخارجية بشكل صارم في علاقة المغرب مع إسبانيا، و أن كل المحادثات المستقبلية يجب أن تكون في جدول أعمالها القضية الوطنية.

و إعتبر الاستاذ إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، خلال حلوله ضيفا على برنامج “grand format” أن موقف المغرب موقف مسؤول وإيجابي وجيد.

وبخصوص إستئناف علاقات المغرب مع إسرائيل، أكد الاستاذ إدريس لشكر، أن من يرى بأن هذه العلاقات غير طبيعية، فإنه لا يتابع ولا يواكب التطورات العالمية، وبات من الماضي، وليس مؤمنا بالدفع بمسلسل السلام والأمن والإستقرار في العالم بما يضمن حقوق كل الأطراف، وعلى رأسها تمتيع الشعب الفلسطيني بكل حقوقه و من بينها إقامة دولته المستقلة.

و أشار المتحدث، إلى أنه يجب أن نهنئ القائمين على التلفزة المغربية خاصة خلال شهر رمضان، لما قدمته من عروض، بعيدا عن أي إنتاجات أجنبية من مسلسلات و أفلام خارجية، و بالتالي أصبحنا نعيش داخل البيت المغربي، و بثقافتنا المغربية، و إبداعات الفنانين المغاربة.

وسجل الكاتب الأول، أن من حق كل شخص أو فئة تعتبر ذلك إساءة أو مسا أن تتوجه للقضاء لإنصافها، مضيفا أن حرية الإبداع مكفولة، ونحن في دولة المؤسسات والحقوق.

وشدد الأستاذ لشكر، أن الشخص المعني الذي دعا إلى العصيان و خرق الطوارئ الصحية والإغلاق الليلي خلال رمضان، لم تعد له أية صلة بحزب الإتحاد الإشتراكي لأكثر من سنتين.

و أضاف، ” أصدرنا القرار بشأنه و نشرناه في الجريدة و كل وسائل الإعلام التابعة للحزب، ولذلك نحن لا تربطنا بالمعني أية علاقة، ولا علاقة له بحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية.”

وبخصوص غياب التنسيق الحكومي، جدد الكاتب الأول التأكيد على أنه من المفروض أن يلعب “المسترو” دور التنسيق و يجمع الأغلبية ولكنه لا يقوم بمهامه، ولذلك خارج العمل الحكومي و إستمرار المؤسسات و المرفق العام، تتشكل صورة غياب التنسيق و التواصل.

وأكد إدريس لشكر، أننا في الإتحاد الإشتراكي طالبنا من رئيس الحكومة البحث عن سيناريوهات و حلول لتخفيف العبئ عن شرائح واسعة من المجتمع تضررت من الإغلاق الليلي، إما برفع الحجر و فتح الأنشطة و عودة الحركة بشكل طبيعي، و إما تعويض الفئات الهشة ودعمها إذا تقرر إغلاق وحجر جزئي آخر.

و أوضح الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي، أنه لم نكن حتى كأحزاب في برامجنا الإنتخابية نصل إلى سقف تعميم الحماية الإجتماعية لكافة المغاربة، مضيفا أن هذا الورش الإجتماعي ورش ملكي ومبادرة سامية وإدارة سامية عليا، في تمتيع كافة المواطنين بالحماية الإجتماعية، وهو ما جعلنا في الإتحاد الإشتراكي ندعو إلى تناوب جديد.

و ذكر الاستاذ لشكر، أن برامج التنمية و مخططات الإقلاع الصناعي و الفلاحي وغيرها لم تستجب بعد لتطلعات المغاربة، مسجلا أن جهتي بني ملال خنيفرة و جهة الواحات درعة، تعاني من أعطاب وخصاصات.

وبخصوص تقنين القنب الهندي، قال الكاتب الأول إن حزب الإتحاد الإشتراكي عبر عن موقفه من خلال مناقشة المشروع بمجلس النواب، و لابد من عفو عام على المعنيين، بحكم أن القانون سينظم هذه الزراعة، داعيا إلى إخراج هذا القانون في أقرب الآجال.

وفيما يتعلق بالإستحقاقات الإنتخابية المقبلة، شدد الكاتب الأول، على أن الإتحاد الإشتراكي حريص على تغطية كافة الدوائر التشريعية و الجهوية مئة بالمئة، و بالنسبة للدوائر الجماعية ستكون أكثر مشاركة للإتحاد الإشتراكي عبر التاريخ، أي أكثر نسبة بالنسبة للإستحقاقات السابقة، و نأمل ان نصل إلى 70و 75 بالمئة يضيف الاستاذ لشكر.

وخلص الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي، إلى أن هناك خمسة أو ستة أحزاب تقف على خط إنطلاق واحد إستعدادا للاستحقاقات، موضحا أن تحالفات الإتحاد ليست شخصية بل تنبني على برامج، وبالتالي من بين الأحزاب السياسية هناك حزب أبعد إلينا من حيث المرجعية و القيم التي نحملها، فنحن مشروع حداثي ونتوجه إلى المستقبل.

وختم الكاتب الاول، أن المغرب في حاجة إلى التعددية السياسية، وإلى عدم إقصاء أي صوت داخل المجتمع سواء من اليسار أو اليمين، وبالتالي فتح المؤسسات أمام هذه الأقلية أهون و أسهل من أن نتركها بدون إطار، و أن أي شيء قيل بشأن القاسم الإنتخابي من إحداث البلقة غير صحيح و لا أساس له من الصحة.

error: