البرلمانية بنسهلي في تعقيبها على رئيس الحكومة: ورش الحماية الإجتماعية ليس للمزايدات و “مخاص حتى واحد يركب عليه”

التازي أنوار

دعت النائبة البرلمانية السعدية بنسهلي، إلى عدم إقحام ورش الحماية الإجتماعية في المزايدات و عدم إخضاعه لأي حسابات أخرى “مخاص حتى واحد لي يركب على ورش الحماية” فهذا ورش يهم جميع المغاربة.

و أكدت النائبة الإتحادية السعدية بنسهلي على الأهمية الكبرى التي يحظى بها الورش الملكي الهام، المتعلق بتعميم الحماية الإجتماعية على كافة المغاربة.

و أوضحت السعدية بنسهلي، بإسم الفريق الإشتراكي بمجلس النواب، خلال جلسة العامة في مناقشتها عرض رئيس الحكومة، حول تنزيل الحماية الإجتماعية، أن الحماية الإجتماعية في منظورنا الإشتراكي نعتبرها حقا، و الدستور أكد على ضرورة إستفادة الجميع من هذا الحق على قدم المساواة.

و أشارت بنسهلي، اليوم الإثنين 10 ماي، إلى أن بلادنا قطعت أشواطا مهمة و كانت جبهة متراصة، و إرادة عليا، ومبادرة جريئة غير مسبوقة لجلالة الملك في إحتواء أزمة كورونا، وبالتالي إطلاق مشاريع كبرى “صندوق محمد السادس للإستثمار، التضامن المجتمعي، الحماية الإجتماعية”.

وذكرت النائبة الإتحادية، أنه لا يمكن القيام بأي إصلاح، كيف ما كان تربوي، مؤسساتي، وإداري، بدون الإرتقاء بالفرد والمجتمع، و إعطاء الأولوية للجانب الإجتماعي، ومحاربة الفقر والهشاشة والإقصاء، وبالتالي تمكين الأسر و جميع الفئات العاملة من مستخدمين و أجراء وعاملات في الحقول في ظروف صعبة، و تضع إختبار الكرامة أمامهم.

و شددت بنسهلي، أننا اليوم ليس في مجال لإستعراض ما قامت به الحكومة، و ماهي حصيلتها، بل نحن مع المغاربة الذين تلقوا هذه المباردة الإجتماعية بفرح عارم و بسرور، فهذا الورش ثورة إجتماعية هادئة يكشف عن البرامج السابقة المترهلة والمحدودة، وغير ذات الأثر في الميدان الإجتماعي.

وخلصت بنسهلي، إلى أنه ينبغي أن تكون الجرأة لتنزيل هذا الورش الكبير أمام المغاربة، وفق دفتر تحملات، والقطع مع السياسات الترقيعية، و معالجة كافة الإختلالات التي أبانت عنها جائحة كورونا، و إعادة الإعتبار للمرفق الصحي، وتأهيل المنظومة الصحية، والنهوض بالعنصر البشري لأنها ركيزة لهذا الورش الإجتماعي الكبير.

error: