إسيتاء و غضب شعبي بعد نفوق آلاف الحيوانات في الصين

يسود غضب كبير في الصين بعد نفوق الآلاف من الحيوانات في طرود طلبها أصحابها من منصات التجارة الإلكترونية في الصين.

ونقلت تقارير إعلامية، أن نقل الحيوانات الأليفة في طرود غير قانوني في الصين، إلا أن منصات التجارة خالفت ذلك وروجت لعروض تسليم للبيوت.

وأصبحت هذه الممارسة شائعة بشكل متزايد في البلاد. وانتهى المطاف بعشرات الحيوانات نافقة أو تعاني من التهابات أو تلف في أعضائها خلال الرحلة في طرود البريد الصيني.

واكتشفت إدارة البريد في بلدية سوتشو أكثر من 13 حزمة تحتوي حيوانات نافقة في مستودع في شرق الصين، كانت متجهة إلى قرية في مقاطعة جيانغسو، مما أثار ضجة.

تعد هذه هى المرة الثانية هذا الشهر بعد أن عثر رجال إنقاذ الحيوانات على حوالي 160 صندوقا تحتوى على جراء وقطط صغيرة فى منشأة شحن فى تشنغدو.

وانتشرت على نطاق واسع على الإنترنت مقاطع فيديو نشرها رجال إنقاذ لحيوانات تعاني من سوء التغذية مكدسة في صناديق مغلفة بالبلاستيك. وأثارت الصور مطالب للسلطات الصينية بالتحقيق في هذه المعاملة للحيوانات.

وكتب مركز “تشنغدو لوف” لإنقاذ الحيوانات الأليفة على موقع ويبو، منصة التواصل الاجتماعي الصينية، الأسبوع الماضي بعد أن عمل متطوعوه على إطعام الحيوانات وإنعاشها: “كنا نسمعها تئن”.

وفى سبتمبر الماضي، قالت مجموعة إنقاذ الحيوانات أنه تم العثور على 5 آلاف من القطط والأرانب مهجورة في صناديق مثقبة من الورق المقوى في مخزن شحن في مقاطعة خنان، نفق منها حوالي 4 آلاف.

وحظرت الصين نقل الحيوانات الحية عبر حدود المقاطعة في عام 2011 بدون شهادة صحية موقعة من طبيب بيطري معتمد من الحكومة في مكان منشأ الحيوان.

error: