ضحايا النصب والاحتيال في كراء الشقق والمنازل المفروشة بالمضيق يشتكون

يوسف بلحوجي

أفاد “سفيان” أحد ضحايا النصب والاحتيال في كراء الشقق والمنازل المفروشة بمدينة المضيق أنه الضحية رقم 36 الذي تقدم بشكاية لدى المصالح الأمنية وتم الاستماع إليه في محضر رسمي تحت عدد 3009 ج ج د إثر تعرضه للنصب والاحتيال، بعدما تواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع صاحب صفحة يعرض فيها خدماته بكراء محلات معدة للسكن عاليه الجودة، وبأثمنة في متناول الجميع ثم يترك رقم هاتفه النقال مثبتا في الصفحة للتواصل مباشرة.

ولما يتم الاتصال معه بواسطة الهاتف مباشرة من لدن الراغب في اقتناء محل لقضاء عطلته يدعي أنه  وسيط معروف توجد تحت إمرته العديد من الفيلات والشقق والمنازل المفروشة للكراء.

 وللمزيد من كسب ثقة الضحية يطلب منه بعث مبلغا مالي عبر حوالة كعربون لحجز ما يريد كرائه، كما أنه لا يتوان في إرسال نسخة من بطاقة تعريفه الوطنية لتأكيد جديته.

وأكد “سفيان” أنه وبعد إرسال مبلغ ألف درهم وحجز فيلا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع رفقة عائلته، وبعد وصوله إلى مدينة المضيق قادما منها من مكناس تفاجأ باختفاء بعدما أغلق هاتفه،، وانتظر سفيان كثيرا قبل أن يبحث عن محل آخر لإيواء أسرته، وفي صباح اليوم الموالي ذهب إلى الكوميسارية لوضع شكاية لدى المصالح الأمنية بمدينة المضيق ليتفاجأ  أنه ليس  الوحيد بل هو الضحية رقم 36، وأن هؤلاء التأموا داخل مجموعة بالفضاء الأزرق لتبادل المعطيات فيما بينهم.

ويوجه “سفيان” نداءا إلى كافة المواطنين اتخاذ الحيطة والحذر من أمثال هؤلاء الذين بفعلهم هذا يسيئون إلى سمعة السياحة الوطنية، كما يطالب الجهات الأمنية المسؤولة بالنظر إلى تجربتهم في مكافحة الإجرام والعصابات بأخذ محاضر المشتكين محمل الجد، والعمل على إيقاف هؤلاء النصابة.  

error: