غليان بالبرلمان الإسباني ومطالب بإستقالة وزيرة الخارجية

أنوار بريس

يعيش البرلمان الإسباني حالة من الغليان بعد الأزمة السياسية الأخيرة بين المغرب و إسبانيا، بسبب مواقف مدريد المعادية للمملكة و فضيحة إستقبال المدعو إبراهيم غالي.

أزمة داخلية تلك التي تعرفها الأوساط السياسية الإسبانية، و إنتقادات لاذعة وقوية تجاه الحكومة الإسبانية و أعضائها خاصة وزيرة الخارجية.

الحزب الشعبي الإسباني، طالب بإستقالة فورية لوزيرة الخارجية بعد فشلها في تدبير الأزمة مع الرباط، و جعل الرباط الشريك الإستراتيجي لأوروبا و إسبانيا لا يثق فيها.

و إنتقدت نائبة الحزب الشعبي، الطريقة التي تتعامل بها وزيرة الخارجية الإسبانية مع حليف إستراتيجي و شريك قوي كالمغرب، بعدما عمدت السلطات الإسبانية إلى إدخال المدعو غالي بهوية مزورة و التسبب في أزمة سياسية كبرى.

و أكدت النائبة، أن الخارجية الإسبانية بعد الأزمة التي تسببت فيها مع المغرب، لجأت إلى أوروبا لمهاجمة المغرب، واصفة السياسة الخارجية لإسبانيا بالكارثية هذه السنة.

و أجمع الحزب الشعبي، وفرق أخرى بالبرلمان الإسباني، على أن إسبانيا تحتاج إلى حكومة ثقة و ذات مصداقية داخل و خارج الحدود، تسمح بإعادة العلاقات مع جيراننا و شركائنا المغاربة.

error: