التجاري وفا بنك يواصل التعبئة من أجل مواكبة الإنعاش الصناعي

يواصل التجاري وفابنك تعبئته لدعم الإنعاش الاقتصادي، وخصوصا عبر ضخ دينامية استثمارية في القطاع الصناعي، ويتبنى مقاربة قطاعية من أجل مواكبة فعالة وعملية للمقاولات في إطار ” بنك المشاريع “.

هكذا وبعد تظاهرة 14 دجنبر 2020 التي تميزت بمشاركة  وزير الصناعة والتجارة واالقتصاد الأخضر والرقمي و  رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومحمد الكتاني، الرئيس المدير العام لمجموعة التجاري وفابنك، يساهم التجاري وفابنك في إضفاء الطابع العملي على مبادرة الوزارة والرامية لإنعاش الإستثمار وتعويض الإستيراد بالإنتاج المحلي، عبر تنظيم سلسلة من ورشات العمل القطاعية الموجهة للإنعاش الصناعي.

ويكمن الهدف من ورشات العمل في تقريب أكبر عدد من المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين من فرص الاستثمار وآفاق النمو المتاحة حسب القطاعات من جهة وإخبارهم بالتدابير التي وضعتها الدولة والبنوك لدعم مشاريعهم من جهة أخرى.

وهكذا، تمت برمجة 5 مواعيد من 8 إلى 22 يونيو لتغطية، تهم على التوالي وعلى أساس ورشتي عمل كل أسبوع:

الصناعات امليكانيكية والتعدينية، الصناعات الكهربائية واإللكترونية، الصناعات الكيميائية، والشبه الكيميائية والبالستيكية، الصناعات الغذائية، و أخيرا صناعات النسيج.

وتشمل كل ورشة عمل نخبة من الفاعلين المعنيين بكل قطاع لتزويد الحضور بالتفسيرات اللازمة وتقديم أجوبة عن أسئلتهم، لاسيما وزارة الصناعة، والتجارة، والإقتصاد الأخضر والرقمي، والفيدراليات القطاعية، وصندوق الضمان المركزي، ومغرب المقاولات الصغيرة و المتوسطة، إلى جانب مسؤولين كبار في مجموعة التجاري وفابنك.

ويجسد توحيد جهود هؤلاء الفاعلين إرادتهم الرامية للعمل من أجل الإنعاش الإقتصادي للبلاد حتى تتجاوز مرحلة الأزمة وتفتح حقبة جديدة من التطور الصناعي الوطني.

error: