الأستاذ إدريس لشكر: ذكرى عيد العرش المجيد مناسبة لإستعراض الحصيلة و التوجه إلى المستقبل

أنوار بريس

يخلد المغرب و المغاربة الذكرى ال22 لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين.

و قال الأستاذ إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، بمناسبة ذكرى عيد العرش المجيد، “إن مناسبة الإحتفال بهذه الذكرى المجيدة تكون مناسبة لإستعراض الحصيلة و التوجه إلى المستقبل.”

و ذكر الأستاذ لشكر، في تصريح صحفي، أنه إذا كانت السنوات الأولى لإعتلاء جلالة الملك العرش، حملت مجموعة من الإصلاحات المهمة في المساواة بين الجنسين و المصالحة و التجديد ودمقرطة المؤسسات و المشاركة في السلطة، فإن هذه السنوات الأخيرة أبانت عن حصيلة جد مهمة على كافة الأصعدة، أدت إلى تأكيد قوة ومناعة المؤسسات في المغرب، و إستقلال السلط عن بعضها “السلطة القضائية”، وتفعيل برامج تنموية وتقييمها.

و أكد الأستاذ لشكر، أنه في مجال العلاقات الدولية ظهرت قوة و تماسك مؤسسات الدولة، و تجلت هذه القوة في نظرة الآخرين لنا، فاليوم يعتبر المغرب خاصة مع ما عشناه تلك الدولة القوية و العادلة و المتضامنة بمبادرات جلالة الملك.

و شدد الكاتب الأول، أن مبادرات جلالة الملك لمواجهة الجائحة، و صعوبة الجوار، و الظروف التي عاشتها البشرية برمتها، أجمعت كافة الملاحظين و المراقبين، على الدور الإستباقي لجلالة الملك في معالجة هذه الجائحة على قساوتها، و كان لجلالته الدور التعبوي و التضامني المجتمعي وكل المصطلحات والتعابير المرتبطة بالصمود و المقاومة و مواجهة كل الأطماع الخارجية و الدفاع عن الوحدة الترابية لبلادنا.

وخلص الاستاذ لشكر، أن كل تعابير المقاومة و التضامن و الصمود، كانت العنوان العريض لهذه السنة الإستثنائية التي لا شك أنها تؤشر لتنمية وتقدم خاصة أن الشعب المغربي يناقش اليوم المشروع التنموي الجديد الذي طالب جلالة الملك بالدخول فيه مباشرة بعد الإستحقاقات القادمة.

 

https://www.facebook.com/38949672699/posts/10159573836217700/

error: