الطالبة “كوثر” المختفية بطنجة، في ظروف غامضة تظهر بمدينة مريرت دون تفاصيل ولا معطيات

  • أحمد بيضي

أعلن شقيق الطالبة المختفية بطنجة، “كوثر الصبار”، أن المعنية بالأمر قد عادت إلى أسرتها، يوم السبت 31 يوليوز 2021، بعد اختفائها لمدة يومين في ظروف غامضة، فيما اكتفى بأنه “بعد مجهود كبير للسلطات المحلية والوطنية، ومجهودات فعاليات المجتمع المدني، تم العثور على أختي كوثر صبار في حالة جيدة”، وبينما تقدم ب “كل الشكر للأجهزة الأمنية بطنجة وخارج طنجة للمجهودات التي بذلوها بحثا عن اختفاء حبيبتي الغالية”، لم يكشف مطلقا عما يكفي من المعطيات المرتبطة بالواقعة، لا بخصوص طبيعة وأسباب الاختفاء ولا حقيقة المكان الذي جرى العثور به على المعنية بالأمر، وهو منطقة مريرت، بإقليم خنيفرة. .

ومعلوم أن قصة “اختفاء” الشابة كوثر الصبار لقيت تداولا وتعاطفا واسعين على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك فور انتشار نداء أسرتها، في شخص شقيقها، للمساعدة في البحث عنها، مع القول بأن المعنية بالأمر، وعمرها 23 سنة، وهي طالبة شعبة الاقتصاد، اختفت فجأة، بعدما غادرت المنزل، يوم الخميس 29 يوليوز 2021، متوجهة إلى كلية الاقتصاد بطنجة، من أجل إيداع بحث التخرج الخاص بالإجازة، حيث أخبرت أسرتها بأنها ستتوجه، بعد الكلية، إلى مركز رياضي قبل العودة إلى البيت، لتختفي وقتها عن الأنظار، كما توقف هاتفها عن الاشتغال، ما دفع بأسرتها إلى إشعار السلطات بأمرها بعد بحث عنها بعدة اتجاهات وأمكنة دون جدوى.

ولم يكن منتظرا أن ينتشر ما يفيد أن الطالبة المختفية قد تم العثور عليها بقلب الأطلس المتوسط، وتحديدا بمنطقة مريرت، إقليم خنيفرة، بعدما كانت موضوع بحث، بناء على بلاغ أسرتها حول اختفائها في ظروف غامضة، حيث أعلنت مصادر عليمة عن تمكن دورية روتينية لأمن مريرت من إيقاف الطالبة بالشارع العام، فيما ذهبت مصادر أخرى إلى أن المعنية بالأمر قدمت نفسها لأحد أفراد الشرطة الذي اتصل بأقرب دائرة للأمن، فتم التفاعل مع الموضوع بالسرعة المطلوبة، ليظل الجميع في انتظار معرفة خفايا وتفاصيل لغز الواقعة، مع مطالبة السلطات المسؤولة بالقيام بالأبحاث الضرورية للكشف عن المعطيات المفقودة.       

error: