مرصد وطني يطالب بالتحقيق مع أستاذ جامعي متورط في التحرش بالطالبات

دخل المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين على الخط بشأن القضية التي أثارت جدلا على مواقع التواصل الإجتماعي وتتعلق بتورط أستاذ جامعي بجامعة الحسن الأول بسطات بالتحرش بالطالبات “الجنس مقابل النقط”.

و أصدر المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين، بلاغا يطالب فيه بفتح تحقيق شامل في الموضوع ، وإخبار الرأي العام والجامعي بنتائجه.

وجدد المصدر ذاته، التأكيد على أن هذا النوع من الأحداث، والتي تقع اليوم في بعض المؤسسات هي تصرفات غير محسوبة العواقب من طرف البعض القليل من الأساتذة الباحثين ” الفاقدين للتجربة ” أو الذين ابتلوا بمثل هاته الأخلاق ” يحط من أدوار و رسائل التعليم العالي و يضرب المنظومة في قلبها.

وعبر المرصد عن رفضه المطلق لهذه الظاهرة بكل المقاييس ، والأخلاق ، والقناعات ، والعقائد الفردية والجماعية.

ودعا المصدر ذاته، وزارة التعليم العالي ورئاسة الجامعة المعنية إلى فتح تحقيق في الموضوع ، وإخبار الرأي العام والجامعي بنتائجه، معلنا أنه قرر تنصيب طرف مدني في كل ما قد ينتج عن هذا الملف من تبعات و معطيات.

كما طالب المرصد النيابة العامة بفتح تحقيق في هذه القضية التي إنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي وأصبحت حديث الساعة في الاوساط الطلابية والجامعية والرأي العام، درءا وتحصينًا لسمعة أسرة التربية والتكوين وطنيًا وخارجيًا.

و إعتبر المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين، أن هذا الموضوع يمس بسمعة أسرة التعليم العالي، وبالمؤسسة، والجامعة والوطن ؛ وأن هاته الشبهة تسيء لكل الأساتذة الباحثين، وتضر بسمعتهم أمام المجتمع والرأي العام، و قد يتسرب الأمر إلى أفراد العائلة.

و تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صورا و مقاطع توثق لمحادثات عبر تطبيق واتساب، لأستاذ بجامعة سطات، مع طالبات بطريقة إبتزازية و هو ما إعتبر تحرشا في حقهن، وطالبوا بفتح تحقيق في هذا الموضوع والحد من هذه الممارسات التي تمس سمعة الجامعة والمنظومة التربوية ببلادنا.

error: